عبارات تحتاج تأمل وإعادة نظر

الحمد لله وحده،
والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده،
وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ،
أمّا بعد،

فهناك عبارات تحتاج تأمل وإعادة نظر، منها :

العبارة الأولى:
(الإرهاب لا دين له)
هكذا على جهة الإطلاق غير صحيح؛
فالرافضة ديانتهم بُنيت على القتل والإغتيال واستحلال الدماء، وهذا مُدوّن في كتب المعتقد لديهم.
وكذلك الخوارج بما فيهم الإخوانية وما تفرّع منها من جماعات تكفيرية مثل داعش والقاعدة..
والخلاف في إسلام الخوارج معروف عند أهل العلم.
وأمّا أهل الإسلام فهم براء من هذه العادة الإجرامية المتأصلة في معتقد الرفض والخوارج  وهم أهل الإجرام واستحلال الدماء والإغتيالات.

العبارة الثانية: (الإرهاب)
فهو مصدر (أرْهَبَ، يُرهبُ، إرهابا)
ومعناه الشرعي هو ما وردَ في تفسير هذه الاية: {ترهبون به عدو الله وعدوكم}
وهو “تخيفون به عدو الله وعدوكم من اليهود وقريش وكفار العرب” (القرطبي)؛
وقال الطبري -رحمه الله- في تفسيره:
حدثني الحارث قال: حدثنا عبد العزيز قال: حدثنا إسرائيل, عن خصيف, عن عكرمة وسعيد بن جبير, عن ابن عباس: (ترهبون به عدو الله وعدوكم)، قال: تخزون به عدو الله وعدوكم. وكذا كان يقرؤها:(تُخْزُونَ).
فعلى هذا المعنى يكون معناه موافق للشرع.

وهنا طائفتان شوّهت هذه العبارة الشرعية عن عمد
وهما :

أوّلا:
الخوارج في هذا العصر وهم الإخوانية وماتفرع منها من فرق تكفيرية ضالة (داعش والقاعدة)
فعمدت إلى هذا اللفظ فجعلته إرهابا غير مشروع.
فوصفت قتلها للمسلمين الآمنين وزعزعة أمن دول الإسلام إرهابا ويُطبقون هذه الاية تطبيقا مخالفا للاسلام  على أهل الإسلام أفرادا وجماعات.
وكذلك تشويه المصطلح الإسلامي الآخر (الجهاد) وهم لا يعرفون الجهاد ولا ضوابطه ولا شروطه؛
بل لا يعرفون الإسلام..
فعمدوا إلى الآمنين من مسلمين ومستأمنين فقتلوهم ووصفوا جرائمهم جهادا وإرهابا
وكذبوا والله.

فالإسلام يصفهم بكلاب النار، وأنهم شر قتلى تحت أديم السماء، وخير قتيل من قتلوه.
فقاموا بتوظيف هذه المصطلحات الشرعية لخدمة أهدافهم السياسية وأطماعهم الدنيوية كما استغلوا الإسلام قبل ذلك وتعاطف الجهلة لتمرير فكرتهم الشيطانية المنحرفة والاسلام بتعاليمه السمحة (الكتاب والسنة وهدي السلف الصالح وما عليه كبار علماء الإسلام) يحاربون هذا الفكر ويُبيّنون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حذر منهم،
ووصفوهم بالضلال وأنهم من الفرق الإثنتين وسبعين الهالكة.

ثم نأتي :
للفرق الأخرى
والتي شوّهت هذه المصطلحات الشرعية وهم فرق الملاحدة من علمانية وليبرالية فجعلوا (الإخوانية الخوارج وفرقها التكفيرية) مطايا لتشويه الإسلام،
بل والتعدي على الإسلام وأصوله.
قاتلهم الله أنى يؤفكون.
وهذه الفرق الهالكة الأخيرة في بلاد الإسلام كانت في يوم من الأيام على مذهب الخوارج الإخوانية فانحرفوا مصداقا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
“يمرقون من الدين” فحلقوا لحاهم وأسبلوا ثيابهم  وأتوا بأقوال وأفعال وفتاوى هادمة للاسلام،
والإسلام عزيز لكن أنفسهم هدموا وذلوا وخابوا.

فالتسمية الشرعية الصحيحة لمصطلح (الإرهاب)
هو (الخوارج) أو(القتلة) أو (أهل الغدر والجريمة والخيانة)
أو (الإرهاب غير المشروع أو غير الشرعي أو المخالف للشرع) ليستقيم اللفظ ومن ثم يستقيم المعنى.

وقد لاحظت على هؤلاء الإخوانية الخوارج تسنمهم لوسائل الإعلام ويأتون الناس بصورة المحاربين للتطرف أو الإرهاب أو أهل الوسطية وهم في شبابهم جالوا في ميادين التكفير فخاضوا في استحلال دماء المسلمين.

أعاذنا الله وإياكم من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
الأحد ٣٨ ذوالقعدة ١٤٣٨هـ.

هكذا يُفعلُ بالعلماء والكبراء

الحمد لله وحده،
والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده،
وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ،
أمّا بعد،

روى ابن عبدالبر عن الشعبي من وجوه قال :

“صلى زيد بن ثابت على جنازة ثمَّ قُرِّبت له بغلة ليركبها، فجاء ابن عباس وأخذ بركابه
فقال له زيد :
خل عنه يا ابن عم رسول الله فقال ابن عباس :
“هكذا يفعل بالعلماء والكبراء”.”اهـ.

جامع بيان العلم
جـ  1/128

لأهل العلم تقدير واحترام ومثلهم كبار الناس من معرفين وشيوخ قبايل ورؤساء مراكز ومحافظين وأمراء مناطق ونواب ولي الأمر من وزراء وغيرهم؛
انظر ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحبر هذه الأمة ماذا قال
يقول رضي الله عنه:
“هكذا يفعل بالعلماء والكبراء”
يعني كبار الناس أما بالسن أو بالمنزلة؛
والتقدير هذا من الدين.

فكيف بولاة أمرنا من ملوك وأمراء
منزلتهم عالية عند علماء السنة والمطلعين على السنة.

فالأحاديث عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والآثار عن الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- تحث وتحض على بيان منزلة ولاة الامر وأنه لا يُلتفت إلى من حاول النيل منها وتهميشها.

لذا فمن معتقد أهل السنة والجماعة -أتباع السلف الصالح- جعلُ طاعة ولاة الأمر بالمعروف من أصولِ الإسلام بدلالة الكتاب والسنة والإجماع؛
ومن المعقول :
الأمن في الأوطان به يتم تعلم علوم الشرع واطمئنان بتأدية ما افترض الله عليهم من أركان وواجبات من صلاة وزكاة وحج وعمرة…
فالسبل آمنة، والأعراض مؤمّنة، والأموال محفوظة، والأرواح محميّة…
وهذا كله -بعد فضل الله ورحمته- بسبب حكم الحاكم  وخوف الظالم الغشوم من هيبة السلطان وسيفه.

فنسأل الله لهم الإعانة والسداد والرحمة لمواطنيهم وأن يرزقهم البطانة الصالحة الناصحة التي تدلهم على الحق وتحثهم عليه وتبين لهم الشر وتحذرهم منه،
وأن يهدي ضال المسلمين وأن يكفي المسلمين شر الخوارج الإخوانية وماتولد منها من سِفاح مثل داعش والقاعدة،
وأن يُمكّن أهل الإسلام من رقابهم فهم أذناب الرافضة،
وأن ينصر جنود الإسلام بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده على الرافضة الحوثية في اليمن وعلى الإخوانية الخوارج  وأن ينصر بهما الإسلام في كل مكان.
آمين.

كتبه : غازي بن عوض العرماني
الخميس ١١ ذو القعدة ١٤٣٨

الدفاع عن أئمّة الهدى، أولى من الدّفاع عن شخصنا

بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله رب العالمين،
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما،
أما بعد،

فإن من تكلم فينا بغير حق فقد سامحته وهو بحِلٍّ مني، وأما ما كان لله -سبحانه وتعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم فهذا لله سبحانه وتعالى  ولرسوله صلى الله عليه وسلم.

وهكذا ما كان لأهل العلم الذين أفضوا إلى ربهم ونيلَ من عرضهم وجرى منا ذبٌ عن أعراضهم فنال من عرضي بعض الأخوة طلاب العلم بسبب دفاعي عن كبار العلماء.

فمن نال منا فقد سامحته وهو في حلٍّ منا، وأما أعراض العلماء فليس لي الحق أن أعفوا أو أصفح عنهم لأنها أعراضهم؛
والتوبة من ذلك تكون بالتحلل شخصيّا منهم،
وأما من مات منهم
فعند الله ملك الملوك تجتمع الخصوم.
وقد خاب وخسر ثم ويل لمن كان خصمه أئمة السنة وإعلام الهدى وشيوخ الإسلام، فلحومهم مسمومة و عادة الله في مُنتهِكها معلومة.

أمــــا والله إن الظـــــــلم شـــــــــــــؤمٌ…
ولا زال المــــســـيء هو الظلـــــــــومُ

إلــــى الديــــــان يوم الديـــــن نمضــي…
وعنـــــد الله تجـــــتمع الخـــــصـــــومُ

فالمتكلم في شخصنا ترك أمورًا سترَها الله عنه، ولو لا سِترُ الله علينا لانفضحنا.

فوالله لو علِموا قبيح سريرتي…
لأبى السلامَ عليّ من يلقاني
ولأعرضوا عني وملّوا صُحبتي…
ولبؤتُ بعدَ كرامةٍ بهوانِ 
لكنْ سترتَ معايبي و مثالبي…
وحَلمتَ عن سقطي وعن طغياني
فلك المحامدُ و المدائحُ كلها…
بخواطري وجوارحي ولساني

وقبلها يقول القحطاني رحمه الله في نونيته :

يا مُنزّل الآياتِ و القرآنَ…
بيني و بينك حُرمة الفُرقانِ
اشرحْ به صدري لمعرفةِ الهُدى…
و اعصمْ به قلبي من الشيطانِ
يسّر به أمري و اقضِ مآربي…
و أجِرْ به جسدي مِن النيرانِ
و احططْ به وزري و أخلِص نيتي…
اشدد به أزري و أصلِح شاني
و اقطعْ به طمعي و شرَفَ نيتي…
كثّر به ورعي و أحيي جَناني.

أقول ليس دفاعا عنا لكن دفاعا عن أئمة الهدى ومنهم العلامة الإمام شيخ الإسلام محمد بن ناصر الألباني رحمه الله؛
ولا يسعني في هذا المقام إلا الشكر والدعاء لأخي فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن موسى سير المباركي حفظه الله.

كتبه: غازي بن عوض العرماني

ظهور الحق وخفاؤه

الحمد لله،
والصلاة والسلام على رسول الله،
أما بعد،

فإنّ الحق (في أي مسألة) واضح لكنه قد يخفى إما:

• على جاهل أو على رجلٍ لم يبلغهُ الحق بدليله أو بلغهُ لكن فهمهُ فهماً خاطئا مجتهدا متأولا،

• أو على صاحب هوى،

ولكلّ حكم؛
وتختلف المسألة باختلاف نوعها فهل هي من أصول الإسلام أم من المسائل الإجتهادية التي تتجاذبها الأدلة؟
وهل هي من المكفرات أم لا ؟
وهل لها دليل من الوحي يعضدها أم لا ؟
ولكلّ حكم بحسب فهم الناس وعلمهم.

والله يؤتي الحكمة من يشاء.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
الجمعة ٥ ذو القعدة ١٤٣٨

حكم الذبح في عيد الفطر

الحمد لله،
والصلاة والسلام على رسول الله،
أما بعد،

فهذا كلام الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى حول حكم الذبح في عيد الفطر :

وقد بيّن العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- في كلامه ثلاث أحوالٍ للذبح في رمضان ويوم العيد وهذه الأحوال هي :

الأولى:
التقرب إلى الله بالذبح في ليال رمضان بذبح ذبيحة وهو ما يسمى قديما في نجد “عشوة الوالدين”
وبيّن -رحمه الله- حرمتها لأنها بدعة؛ فلم يرد له أصل صحيح في الشرع.

الثانية :
التقرب إلى الله بالذبح أيام عيد الفطر وهذا حكمها كسابقتها في التحريم والإبتداع وفي عدم وجود أصل لها في الشرع.

الثالثة :
أن يذبح في أيام عيد الفطر ليس تقربا إلى الله ولكن أن يريد أن يأكل من اللحم؛ وأفاد بجوازها ثم وجّهَ بالمنع سدّا للذريعة، إذ قد تتخذ مع الأيام عبادة.

الرابعة :
لم يتطرق إليه الشيخ -رحمه الله- وأحببنا ذكرها وبيان حكمها وهي:

أن يأتي ضيفٌ فيقوم المضيف بأكرامه بالذبح له، ومن عادة العرب في إكرام ضيفهم أن يذبحوا له إما من الغنم أو من الإبل على حسب العادة وحسب الغنى ومنزلة الضيف فهذا الأمر حكمه الجواز
والله أعلم.

كتبه: غازي بن عوض العرماني

حديث يُلقم الحزبيين الحجر ويبشرهم بالشرّ

الحمد لله ربّ العالمين،
والصلاة والسلام على النبيّ الأمين،
وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين،
أما بعدُ،

فقد روى الترمذي في سننه (كتاب الفتن):
بابٌ قول النبي صلى الله عليه وسلم : “اسمعوا هل سمعتم أنه سيكون بعدي أمراء فمن دخل عليهم فصلهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني.”

قال: حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِيُّ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ عَنْ مِسْعَرٍ عَنْ أَبِي حُصَيْنٍ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَاصِمٍ الْعَدَوِيِّ عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ قَالَ خَرَجَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ تِسْعَةٌ خَمْسَةٌ وَأَرْبَعَةٌ أَحَدُ الْعَدَدَيْنِ مِنَ الْعَرَبِ وَالآخَرُ مِنَ الْعَجَمِ فَقَالَ:

“اسْمَعُوا هَلْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ سَيَكُونُ بَعْدِي أُمَرَاءُ فَمَنْ دَخَلَ عَلَيْهِمْ فَصَدَّقَهُمْ بِكَذِبِهِمْ وَأَعَانَهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ فَلَيْسَ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ وَلَيْسَ بِوَارِدٍ عَلَيَّ الْحَوْضَ وَمَنْ لَمْ يَدْخُلْ عَلَيْهِمْ وَلَمْ يُعِنْهُمْ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَلَمْ يُصَدِّقْهُمْ بِكَذِبِهِمْ فَهُوَ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ وَهُوَ وَارِدٌ عَلَيَّ الْحَوْضَ.”

قَالَ أَبُو عِيسَى:
هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ لاَ نَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثِ مِسْعَرٍ إِلاَّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ.

قلتُ: هذا الحديث صحّحهُ الإمام الألباني -رحمه الله- وهذا الحديث حُجّة على أهل الأهواء والبدع والحزبيين، وهذا مثالٌ ينطبق عليهم.
فكم أفتوا بتحريم ما أحلّ الله وحللوا ما حرّم الله، وكم صدّقوا كاذباً في كذبهِ ولهم أيادي تعمل بالخفاء مُلطخة بالدّماءِ بغير حقّ.
وأمّا أهل السنة والجماعة -أتباعُ السلف الصالح- فهم نصَحة بررَة لولي أمرهِم، يقولون الحقّ وبه يعملون؛
فأخبارهم صدقٌ وأحكامهم عدلٌ، تنأسُ بهم الخاصّة لعلمهم بسلامة صُدورهم وعدم غشهم وأنهم لا يريدون إلا الله والدار الآخرة،
وتأمنهم العامّة لسلامة الفطرة والعمل بالمنقول بفهم سلفهم الصالح وعدم الإنحراف بالمعقول.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
الإربعاء ١١ شوال ١٤٣٨

رفع الإشكال حول عبارة (معرفة الرحمن بالتوحيد)

الحمد لله،
والصلاة والسلام على رسول الله،
أما بعد،

قال الشيخ حافظ الحكمي رحمه الله في منظومة (سلم الوصول إلى علم الأصول) في العقيدة :

أَوَّلُ وَاجِبٍ عَلَى الْعَبِيدِ
مَعْرِفَةُ الرَّحْمَنِ بِالتَّوْحِيدِ

وقال أحد مشايخ السنة :
أوّل واجب على العبيد
عبادة الله بلا تنديد

والصحيح:

أنه لاشك أن هذا هو التوحيد -علما في الأبيات الأولى وعملا في الأبيات الأخرى-
لكن الصحيح أنّ المراد بمعرفة أوّل واجب على العبيد هو كيفية معرفة الدخول في التوحيد؛

فإذن لابد من الإتيان بكلمة التوحيد وهي
(شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم)

ولهذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- كما في كتابه “درء تعارض العقل والنقل (٨/ ١١)” :

“والمقصود هنا أن السلف والأئمة متفقون على أنَّ أول ما يؤمر به العباد الشهادتان، ومتفقون على أن من فعل ذلك قبل البلوغ لم يؤمر بتجديد ذلك عقب البلوغ.” انتهى كلامه رحمه الله.

فتكون صحة البيت واستقامته هكذا :

أوّل واجبٍ على العبيد
شهادة التوحيدِ للمجيدِ

والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

كتبه: غازي بن عوض العرماني

حكم ما يسمى بالخوارة

الخوارة،
هي عادة تعمل في آخر يومين من رمضان فتذبح شاة للميت، وهي عادة مشهورة في بعض دول الخليج.
وسبب التسمية بهذا الإسم : أن الميت كما في زعمهم (يخوّر) -بتشديد الواو- أي يذهب ويجئ طلباً للصدقة فناسب ذبح شاة له من قبل أقربائه؛
فتذبح له الشاة تسكيناً له عن الذهاب والمجئ،
ولا يفعل هذا إلا من جهل بالشرع.
إذ أنّ حكم هذا العمل بدعة لا أصل له في دين الإسلام والمشروع للميت الدعاء له.

كتبه: غازي بن عوض العرماني

ردّ شبهة حول الإمام محمد بن عبد الوهاب وبيانُ عذره بالجهل رحمه الله

يقول شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، كما في الدرر السنية (1/66) :

“وإذا كنا لا نكفّر مَن عبد الصنم الذي على قبر عبد القادر، والصنم الذي على قبر أحمد البدوي، وأمثالهما، لأجل جهلهم وعدم من ينبههم.” اهـ.

قلتُ:
الله اكبر.
هذا نفسُ كلام الشيخ الألباني رحمه الله، ويُعتبر السبَب المهمّ في رميهِ بالإرجاء بسبب جهلهم وكذبهم.

لكنهم في الإمام محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- لا يُصرّحُون خوفاً من ولي الأمر؛
ويشيرون إلى ابن تيمية -رحمه الله- بالتشويش لأنهم يعلمون أنهم غير مطالبين بالطعن فيهما.
لكن الله ملك الملوك يرى ويسمع وعند الله تجتمعُ الخصوم.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
السبت ٢٢ رمضان ١٤٣٨٥هـ.

الرافضة والإخوانية واليهود قواسم الإشتراك ونقاط الإجتماع مع بعضها

الرافضة والإخوانية واليهود قواسم الإشتراك ونقاط الإجتماع مع بعضها

الرافضة :
ليست مثل اليهود أو النصارى أو الهندوس أو السّيخ أو البوذية،
فهؤلاء مع كفرهم ليس مُدوّنا في معتقداتهم إباحة دماء المسلمين وإن لم يُؤمَن جانبهم؛
لكن الرافضة:
عندهم من قتل مسلما دخل الجنة ومن قتل عربيا (وهم البتريون) يدخل الجنة.
والمهدي في عقيدتهم يأتي في آخر الزمان لقتل العرب وهدم الكعبة وإقامة الحدّ على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
وفي عقيدتهم :
إذا لم تستطع قتل الناصبيّ -وهو المسلم- فحاول قتله بطريقة لا تثير الشبهة خاصة في قوة المسلمين أو حاول إيذاءهم بأي طريقة.
وإذا رأيتَ أنّ أحدهم رَجع إلى الإسلام والسنة:
فلا تصدقه؛
لأنهم عند علماء الإسلام منافقين فلا يُصدقون وإن أظهروا وإن أقسموا لأن هذا (تقية)؛ والتقية تسعة أعشار الدين عندهم.
ثم نجد في دول الإسلام تلون الإخوانية وإظهار الطاعة وإبطان الطعن والخروج بناء على فقه الحركة المتولد سفاحا من ولاية الفقيه.
وأما في الفساد الأخلاقي:
فاللواط جائز عندهم وخاصة الأمرد الذي لا ينبت أو لم ينبت له شعر فيجيزون اللواط به -أعاذنا الله وإياكم من أعمالهم وحالهم- وليس تقولا عليهم فهذا مبثوث في كتبهم ومنه منظومة يقول فيها الناظم (وجائز نكاح الامرد).
وأما الزنى فهذا مشهور منتشر عندهم ويسمونه “المتعة” حتى للمتزوجة،
ويرتبون عليه أجرا وثوابا؛ فبئس الديانة والدياثة
و (الجنة لايدخلها ديوث).
ويشترك الطرفان في (بغض الصحابة رضي الله عنهم أجمعين).

وأمّا الإغتيالات والتصفيات الجسدية والتفجيرات فهذا حدث ولا حرج؛
فيرون حل الدماء المسلمين واستباحتها والدواعش والقاعدة تربوا في مدارسهم وتخرجوا في ميادينهم وعن توجيهاتهم صدروا ووردوا.
وحينما تتمعن في منهج الإخوانية وما تفرّع منها نجد تشابها وتطابقا مع ديانة الرافضة فبينهم قواسم اشتراك فالغاية تبرر الوسيلة وتمييع لثوابت الإسلام وأصوله العظام تحت أي غطاء.
فلا احترام ولا رفع للرأس بالكتاب والسنة ولا تعظيم لهما إلا لخداع العوام والسذج تحت مظلة الإصلاح المزعوم.
ثم يحرفون الكلم عن مواضعه بالفتاوى المضللة وإباحة ما حُرّم.

فالإخوانية نتاج من الرافضة ولا يستبعد أنهم من أسباب نشأتها.

والرافضة نشأت على أعين اليهود فأبن سبأ اليهودي هو المؤسس للرافضة.
والأصل المهم عند (الرافضة) هي (الإمامة) وهي (الخلافة أو الدخول في معترك السياسة) عند الإخوانية الخوارج.
اختلفوا في اللفظ واجتمعوا بالسيف
والتعاون الآن قائم
فإخوانية الخليج وتركيا وإيران علاقة سياسية واقتصادية ودفاع
علاقة واضحة مفضوحة،
وهم أمة فاشلة دنيا وآخرة،
وحادثة قطر تبيّن هذا الأمر بجلاء.

وفق الله ولاة الأمر في قطر إلى التنبّه لخطرهم
وكفى الله المسلمين في كل مكان شر الأشرار وكيد الفجار وفسقة الجن والإنس.

كتبه : غازي بن عوض العرماني