حكم الذبح في عيد الفطر

الحمد لله،
والصلاة والسلام على رسول الله،
أما بعد،

فهذا كلام الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى حول حكم الذبح في عيد الفطر :

وقد بيّن العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- في كلامه ثلاث أحوالٍ للذبح في رمضان ويوم العيد وهذه الأحوال هي :

الأولى:
التقرب إلى الله بالذبح في ليال رمضان بذبح ذبيحة وهو ما يسمى قديما في نجد “عشوة الوالدين”
وبيّن -رحمه الله- حرمتها لأنها بدعة؛ فلم يرد له أصل صحيح في الشرع.

الثانية :
التقرب إلى الله بالذبح أيام عيد الفطر وهذا حكمها كسابقتها في التحريم والإبتداع وفي عدم وجود أصل لها في الشرع.

الثالثة :
أن يذبح في أيام عيد الفطر ليس تقربا إلى الله ولكن أن يريد أن يأكل من اللحم؛ وأفاد بجوازها ثم وجّهَ بالمنع سدّا للذريعة، إذ قد تتخذ مع الأيام عبادة.

الرابعة :
لم يتطرق إليه الشيخ -رحمه الله- وأحببنا ذكرها وبيان حكمها وهي:

أن يأتي ضيفٌ فيقوم المضيف بأكرامه بالذبح له، ومن عادة العرب في إكرام ضيفهم أن يذبحوا له إما من الغنم أو من الإبل على حسب العادة وحسب الغنى ومنزلة الضيف فهذا الأمر حكمه الجواز
والله أعلم.

كتبه: غازي بن عوض العرماني