ردّ شبهة حول الإمام محمد بن عبد الوهاب وبيانُ عذره بالجهل رحمه الله

يقول شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، كما في الدرر السنية (1/66) :

“وإذا كنا لا نكفّر مَن عبد الصنم الذي على قبر عبد القادر، والصنم الذي على قبر أحمد البدوي، وأمثالهما، لأجل جهلهم وعدم من ينبههم.” اهـ.

قلتُ:
الله اكبر.
هذا نفسُ كلام الشيخ الألباني رحمه الله، ويُعتبر السبَب المهمّ في رميهِ بالإرجاء بسبب جهلهم وكذبهم.

لكنهم في الإمام محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- لا يُصرّحُون خوفاً من ولي الأمر؛
ويشيرون إلى ابن تيمية -رحمه الله- بالتشويش لأنهم يعلمون أنهم غير مطالبين بالطعن فيهما.
لكن الله ملك الملوك يرى ويسمع وعند الله تجتمعُ الخصوم.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
السبت ٢٢ رمضان ١٤٣٨٥هـ.