تبديع السلف للذين يقولون لفظي بالقرآن مخلوق

ما سبب تبديع السلف رحمهم الله لأولئك الذين كانوا يقولون: لفظي بالقرآن مخلوق ؟

جوابا لاخينا عن مسألته :

من قال: لفظي بالقرآن مخلوق، فهو كلام مجمل يحتمل الحق والباطل، فالواجب أن يُستفصل عن قوله ويُسأل عن قصده، فإن قصد باللفظ مجرد صوت القارئ فهو صحيح، أما إن قصد بالملفوظ به المقروء وهو القرآن الكريم فهذا قول أهل الضلال الذين يريدون تعطيل صفة الكلام عن  الله سبحانه وتعالى، وهو مذهب المعطلة الجهمية.
والذي عليه أهل السنة والجماعة في هذه المسألة:
القول بالتفصيل وترك الإجمال بُعدا عن مشابهة أهل الأهواء والبدع؛ ولعلّ حُجة من بدّعهُ من السلف حماية لجانب توحيد الله في أسمائه الحسنى وصفاته العلى من أن يتطرق إليها أهل البدع والأهواء بشبههم.

كتبه : غازي بن عوض العرماني
يوم السبت ١٤ المحرم ١٤٣٨