حكم المعايدة في ليلة العيد

بسم الله الرحمن الرحيم.

جواز المعايدة في ليلة العيد لامور منها:

أولا:
ليلة العيد من العيد.

ثانيا:
جمع من كبار علماء السنة يرون حواز المعايدة في ليلة العيد.

ثالثا:
المنع والحظر والجواز والإباحة يحتاج وقف، إذ لابد من وجود نص من الشارع؛ ثم

رابعا:
المسائل العلمية التي لانص فيها واختلف فيها أنظار المجتهدين ولم يترتب على خلافهم أي ثمرة بل إثارتها يولد زيادة خلاف وشحناء بين طلاب العلم، وقد تتحول مسائل اختلاف التنوع كهذه إلى اختلاف تضاد إذا بغى أحد الاخوة على الآخر بلا مسوغ شرعي مبني على النص فيكون محل هذه الامور سعة الصدر وغض الطرف.

ولايمنع من إبداء وجهة النظر مقرونة بالاستنباط من الدليل فهذا من العلم الذي حقه النشر مع عدم التحجير على آراء أهل العلم الآخرين والحال ماذكر.

وفقنا الله وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح وحسن الخاتمة.

كتبه: غازي العرماني
الإثنين ١٠ ذو الحجة ١٤٣٧