تعليق على كلمة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى عن أهمية اتباع السلف الصالح

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله:

“كل من أعرض عن الطريقة السلفيّة (بإنحرافه عن فهم السلف الصالح) الشرعية الإلهية (كتابا وسنة)، فإنه لابد أن يضلّ (إمّا عن الاسلام أو عن السنة على حسب ضلاله ونوع بدعته) ويتناقض (في حكمه وأقواله وتصرفاته ويختلّ عندهُ ميزانُ العدل ومعرفة ماينفعه ويضره لفقدانهِ فرقانَ التقوى)، ويبقى في الجهل المركب (فلا يُوفق لوضع الأدلة -شرعية كانت أم عقلية-  إلى موضعها الصحيح أثناء استدلاله أو وقت احتياجه إليها) أو البسيط (بحيث يُحرَمُ معرفة أدلة الشرع أو العقل وانحراف فكره وفطرته). {١}

درء تعارض العقل والنقل،
صفحة ٣٥٦ المجلد ٣

———–
{١} : مابين القوسين إيضاحٌ لعبارة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى.
فنسأل الله سبحانه التوفيق والسداد

وكتبه: غازي العرماني،
السبت ١١ شوال ١٤٣٧