متى يحلق الخوارج شعورهم ؟

نشر أحدُ الإخوة على الواتس آب(١):

“لماذا لا يحلق الخوارج المُعاصرون شعورهم؟
لا يحلقونها حتى لا يُقال عنهم خوارج !”

فكان تعليق الشيخ غازي العرماني كما يلي:

“يحلقُ الخوارجُ شعورهم حينما يتمكن التكفير منهم، وتتمكن منهم عقيدة الخروج…
وهذا أمر مُشاهد وواقع.

ففلان الإخواني كان كثّ اللحية، فأصبحت بعد حين وقد غيّرت الحيّة جلدَها فتحوّل ليبراليّا، ومن ثمّ حلق لحيتهُ…
ثبّتنا الله وإيّاكم على التوحيد والسنة واتباع السّلف الصّالح.”

ثم سأل أحدُهم عن لفظ “التحليق” في الحديث(٢)، هل يدخل فيه شعر الرأس وكذلك اللحية ؟

الجواب: “نعم.”

____
الجمعة ١٩ ربيع الثاني، ١٤٣٧

(١) مجموعة الردود على أهل البدع.
(٢) «يخرج في آخر الزمان قوم يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم سيماهم التحليق إذا لقيتموهم فاقتلوهم» (صحيح الجامع ٨٠٥٤)