سؤال من أحد الإخوة في العراق

ورد سؤال من أحد الإخوة في العراق، ما نصّه:

أنا كنت أدرس عند أحد المشايخ في العراق وظاهر عقيدته سلفية ولما حصلت أحداث تنظيم داعش أصبح معهم هو وأولاده وتركته قبل أن ينظم للتنظيم فهل علي شيء من هذا ؟
علما أنني كلما أسأله عن تنظيم داعش قبل أن ينظم إلى التنظيم  يقول لي لا تدخل معهم!
فسبحان مقلب القلوب وأنا لا أعلم حاله فهل علي أثم ؟
وجزاكم الله خيرا.

الجواب:

بسم الله،
والحمد لله،
والصلاة والسلام على رسول الله،
أما بعد،

ما دُمت على نهجٍ ومعتقدٍ سلفي فلا يضرّك ضلالهُ.

فكم من شيخ سلفي تلامذتهُ إخوانية لم يتبعوه،
وكم من شيخ سلفي مشايخه إخوانية لم يتبعهم.

ولنا في نوح وإبراهيم عليهما السلام عبرة.

Advertisements

الردّ على صالح المغامسي في أحد طوامّه يحرّم ما أحلّ الله

بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله ربّ العالمين،
والصلاة والسلام على أشرف المُرسلين،
وبعد،

فقد وردَ سؤال سائل يسأل عن قول المغامسي في تحريم أكل لحمِ الضبع، فكان الجواب :

بالنسبة للمتحدّث بالمقطع هو صالح بن عواد المغامسي،

لا يُعرف بطلب العلم أساسا وليس من العلماء والمشايخ، أهل السنة والجماعة، أتباع السّلف الصالح.

بل هذا من دُعاة الصوفيّة، فأحذرُ الشباب من النقل عنه أو الإستماع إليه، وهو أمثالهُ سببٌ لانتشار فكر الخوارج التكفيري واستحلال دماءِ المسلمين والخروج على ولاة الأمر، ومن أسباب ظهور الفرق الضالة كجماعة التبليغ والإخوانيّة وفروعها الدّموية كالقاعدة وداعش.

والأمر الآخر :

وإنّ حِلّ أكل لحم الضبع ثبتَ في السّنة النبوية عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه سُئل عنه أهو صيد؟
قال : نعم.
قال : أكلها؟
قال : نعم
وهذا قول الصحابة رضي الله عنهم.
وذكر الشافعي -رحمه الله- أنه كان يُباع بين الصفا والمروة بلا نكير.

ومن فواقرهِ التي سمعتها منهُ شخصيّا أنه يُثني على قصيدة البُردة الشركيّة مقروناً بالثناء على صاحبها، وفيها الشرك الأكبر!
ولكبار عُلمائنا ردّ على شطحاتٍ أخرٍ صدرت منهُ.
ولشيخنا العلامة عبيد الجابري -حفظه الله- تحذيرٌ منه ومن مسلكهِ الخطير.

كتبه: غازي بن عوض العرماني
في ٢١ ذو الحجة ١٤٣٦

(صوتي) شرح عبارة: القول في الصفات كالقول في الذات يحتذى فيه حذوه وينهج فيه مناهجه

بسم الله الرحمن الرحيم،
الحمد لله،
والصلاة والسلام على رسول الله،
وبعد،

السؤال:

شيخنا أحسن الله إليكم نريد منكم شرحا بسيطا لهذه الجملة:

[القول في الصفات كالقول في الذات يحتذى فيه حذوه وينهج فيه مناهجه]

الإجابة صوتيّا :