الردّ على طعنِ الرّافضي في مناهج التعليم

اليوم نشروا مقطع فيديو لرافضي يأمر مدير التعليم بالمنطقة الشرقية بتغيير المناهج وأنها هي السبب..

وسؤالي :

هل أتى في منهاجنا أمر بقتل الرّافضة أو غيرهم من الكفرة المستأمنين ؟

وهل هذا الأمر من عقيدة المسلمين ؟

أبدًا لم يأت ذلك لا من قريب ولا من بعيد..

بل أتت ببيان مُعتقد المسلمين…

وأما :

قتل المسلمين وأنه يُؤجر عليه ويؤجر على أذيّتهم وعلى التعاون مع المِلل الكافرة ضدّ المسلمين، (وهذا مبثوث ومشهور في مذهبهم)، ولعن صاحبي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وخلفائه، ورمي زوجهِ بالزنى، هذا مايبدأون به خطبهم يومية أو أسبوعية.

وينشأون أولادهم على البغض والكراهية للمسلمين وأئمتهم…

وماجرى عليهم من قتل وتفجير فالمسلمون -أهل السنة- براء منه براءة الذئب من دم يوسف، وإنما أتى من مذهبهم الدّموي الصّفوي، وجزء من معتقدهم الرافضي المبنيّ على حل الدم ورخصه وهوانه.

والجزاء من جنس العمل وما ربّك بظلام للعبيد.

Advertisements

الردّ على خالد المرضي الغامدي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا.

فقد أطلعني فضيلة الشيخ ………………. على كتاب: [شرح نواقض الإسلام]
لمؤلفه: خالد بن علي المرضي الغامدي.

وقد تضمن هذا الكتاب الفواقر والمهلكات المضلات التالية:

☜أولاً:
تأصيله للمنهج الخارجي وتقريره وتقعيده له وبث ذلك من خلال دروسه بين طلاب العلم وتعميمه هذا الفكر الضال في كتبه ورسائله.

☜ثانيًا :
مخالفته لمعتقد أهل السنة والجماعة في مسألة “تكفير المعين” وفي مسألة “تقسيمهم للكفر إلى عملي واعتقادي وتكفيره لحكام المسلمين” وانهم اعوان للحملة الصليبية ضد مايسميهم مجاهدين وهم خوارج القاعدة وداعش.

☜ثالثًا :
تكفيره لعلماء السنة وطعنه فيهم ونبزهم بغلاة “المرجئة” لعدم موافقتهم لمذهبه الخارجي المبني على تكفير المسلمين علماء وحكام وأئمة السنة الذين طعن فيهم هم :

  1. شيخ الإسلام ابن تيميه -رحمه الله تعالى- وأنه أخطأ في نقله لمنهج السلف في العقيده وتقريره له.
  2. الإمام الشيخ محمد ناصر الدين الالباني -رحمه الله- ووصفه بإنه من غلاة المرجئة.
  3. الإمام الشيخ  مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله-.
  4. الإمام الشيخ  محمد بن امان الجامي -رحمه الله-.
  5. إمام الجرح والتعديل في هذا العصر الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله-.
  6. العلاَّمة الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- والذي وصفه بـ(أكبر أدعياء السلفية) و (رأس الجامية).
  7. العلاَّمة الشيخ أحمد النجمي -رحمه الله تعالى-.
  8. العلاَّمة الشيخ زيد بن محمد المدخلي -رحمه الله-.
  9. العلاَّمة الشيخ عبيد الجابري -حفظه الله-.
  10. و(كثيرًا من آل الشيخ) وأن جميع هؤلاء الأئمة (أنكروا فريضة الجهاد)

وعندهم (بدعة في الامامة) ويعني بها أصلا من أصول الاسلام وهو السمع والطاعة لولاة الأمر بالمعروف
و(بدعة الولاية) وهي المعنية بمحبة أهل السنة والجماعة وموالاتهم وبغض أهل الأهواء والبدع وأهل الملل الكافرة.

وقد ثبت لدينا ما صدر عن لجنة المناصحة بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية رسالة تضمنت بيان حال هذا الرجل وسوء معتقده وفكره الضال الذي نشره في مجموعة من كتبه وهذا نص رسالة لجنة المناصحة:

بسم الله الرحمن الرحيم
تحذير من كتاب (كشف الشبهات) لمؤلفه خالد المرضي الغامدي
كتاب كشف الشبهات لخالد بن علي المرضي الغامدي ، الذي نشرته دار اطلس الخضراء في الرياض سنة ١٤٣٦هـ ، والذي يباع في مكتبات المملكة ، قد جمع فيه :

  • شبهات التكفريين التي يحتجون بها على تكفيرهم لهذه الدولة المباركة ،
  • ونصر تلك الشبهات الواهيه *  ودافع عنها بكل جهده
  • وملأ الكتاب بالاغاليط والتلبيس على الحق ،
  • وقد سلك في كتابه مسلكا في غايه الغلو والتطرف ،
  • وزعم في مقدمة الكتاب انه كتاب في كشف شبهات المشركين ، والمجادلين عن المرتدين ،
  • وقرر في هذا الكتاب ما يقرره التكفيريون من التكفير بمطلق الموالاة للكفار ،
  • وشن حملة شعواء على من يحتج بحديث حاطب رضي الله عنه في عدم التكفير بالموالاة ،
  • وشن حملة شعواء اخرى على من لا يكفر من حكم بغير ما انزل الله الا بالاستحلال ،
  • بل وصل به الغلو الى الحكم بتكفير من لم يكفر الحكام الا بهذا الشرط كما في ص ١٢٢ فقد قال فيها :”تنبيه : يُكفر من يقول لا يُكفر المشرع الا اذا استحل ، فهذا يعتبر ردة ويكفر قائله بعد قيام الحجة لانه من باب الشك في كفر الكافر ، وتصحيح مذهبه ، ولا يقال فيه إنهم مرجئه فقط ” ،
  • وكذلک شن حملة شعواء على من يقول بالعذر بالجهل ، ويحجم عن تكفير الاعيان ،
  • وذكر ان الامام ابن تيميه رحمه الله أخطا في نقله عن السلف عدم تكفير اعيان الجهميه ، و انه لا يجوز متابعته على خطئه والتعصب له فيما  ذهب اليه الى آخر ما ملأ به كتابه من الجهل والمغالطات . فالواجب الحذر من هذا الكتاب والتحذير منه ، ومنع بيعه ونشره.

انتهى ماقررته لجنة المناصحة في المنطقة الشرقية
فبارك الله فيهم على مابذلوه من نصح وتحذير صدر من اناس نحسبهم مخلصين ومحبين ومناصرين للسنة ولأهل السنة من حكام وعلماء وطلاب علم وعامة .
ولعظيم خطر مابثه في ثنايا كتبه من شذوذ فكري وانحراف عقدي جرى كتابة هذه الرسالة المختصرة في التحذير منه ومن النظر في  كتبه أو النقل عنه إلا لمن اراد الرد عليه وبيان فساد معتقده مع تأكيدنا على تحريم الجلوس معه أو  الاستماع اليه كتبناها ابراء للذمة ونصحا للأمة لئلا يتبع في ضلاله .
والله اعلم

✍كتبه : غازي بن عوض العرماني
ليلة الاربعاء ٩شعبان لعام١٤٣٦هـ.
الموافق ٢٠١٥/٥/٢٧نصراني.

ردّ على كذبتين من كذبات “الحداديـة”

الحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

●ففي رسالتنا هذه وقوف على كذبتين حداديتين ظاهرتين واضحتين وضوح الشمس فقد قام بعض جهلة الحدادية في رمي علماء السنة بالكذب والزور والبهتان والتشغيب وهذا ديدن الحدادية ومن معدنهم لايستغرب الطعن في علماء السنة فهي نحلة تكفيرية قامت على الشذب والكذب والطعن في علماء السنة ورميهم بالكبائر 
فاول شبهاتهم وكذباتهم وما اكثرها:-

((كـذبـة الـحـداديـة الأولـى ))

☜قولهم :
“أن علماء السنة ويخصون الشيخ ربيع بن هادي المدخلي يقول : أن الإيمان هو ما قاله شبابة بن سوار الفزاري وهذا الإيمان هو قول واعتقاد فقط واخرجوا العمل عن مسمى الايمان”

ولنا وقفات مع هذه الفرية الواضحة:-

☜الـوقفـة الأولـى :-
تعريف بصاحب هذه البدعة وهو شبابة بن سوار الفزاري مولاهم وقيل:اسمه مروان 
واتفق علماء السنة على رميه بالارجاء.
واختلفوا في توثيقه.
قال الحافظ ابن حجر-رحمه الله-في تقريب التهذيب عند ترجمته:[ثقة حافظ رمي بالارجاء من التاسعة]
وقال ابوزرعة : رجع عن الارجاء .
وقال ابوبكر محمد بن احمد بن ابي الثلج حدثني ابوعلي بن سختي المدائني حدثني رجل معروف من أهل المدائن قال : رأيت في المنام رجلًا نظيف الثوب حسن الهيئة فقال : من أين انت ؟قلت : من أهل المدائن . قال : من أهل الجانب الذي فيه شبابة. قلت : نعم . قال : فإني ادعوا الله فأمن على دعائي اللهم ان كان شبابة يبغض أهل نبيك فاضربه الساعة بفالج .قال : فانتبهت وجئت إلى المدائن وقت الظهر واذا الناس في هرج فقلت : ماللناس . فقالوا : فلج شبابة في السحر ومات في الساعة.
[تهذيب التهذيب بتصرف عند ترجمة شبابة ]
قال المزي في تهذيب الكمال عند ترجمته «بتصرف » [قال ابومحمد بن قتيبة : خرج الى مكة واقام بها حتى مات ]


☜الـوقفـة الـثـانيـة :-
بيان بدعة شبابة بن سوارالفزاري :
وهي انه جعل الإيمان اعتقاد وقول ،فاخرج العمل عن مسمى الإيمان وقوله قريب من تعريف الإيمان عند مرجئة الفقهاء أن لم يكن هو عينه . 
قال ابوبكرالاثرم عن احمد احمد بن حنبل-رحمه الله-في اجابته عن سؤال عن حال شبابة بن سوار : كان يدعو إلى الإرجاء وحكي عنه اخبث من هذه الاقاويل . قال : اذا قال عمل بجارحته وهذا قول خبيث ماسمعت احدا يقوله.
«انتهى بتصرف من ترجمته في تهذيب الكمال وتهذيب التهذيب ».


☜الـوقفـة الـثـالـثـة :-
تعريف الإيمان عند علماء السنة : 
« ان الايمان قول وعمل واعتقاد يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية »
هذا تعريفهم للإيمان وهم متفقون على هذا التعريف ومعناه اتفاقاً .اتى على اختلاف الاعصار وتعدد الامصار وعلى كثرت ماالفوه من اسفار ،يتناقلون تعريفه خلف عن سلف .


☜الـوقفـة الـرابـعـة :-
وهذا التعريف هو مايقوله ويعتقده الإمام محمد ناصر الدين الالباني -رحمه الله تعالى-وهذا مايقوله ويعتقده الشيخ ربيع المدخلي-حفظه الله تعالى- .

●تشهد لهم بذلك :-
أ_كـتبهـم الـمطبـوعـة .
ب_واقـوالـهـم فـي اشـرطـتهـم الـمسمـوعـة .
د_ وأهـل الـسنـة الـمتبـوعـة ،مـن عـلمـاء سـلـفييـن وطـلاب عـلـم .
وشذ عنهم الحدادية فافتروا عليهم وكذبوا عليهم وقولوهم مالم يقولوا ،{وعند الله تجتمع الخصوم}،{وقد خاب من حمل ظلما}


☜الـوقفـة الـخـامسـة :-
هذه الكذبة والغرية اتت من قبل المدعو “عبدالرحمن الوهيبي “في مجموعة للواتسب بعد حواره مع الشيخ الفاضل أسامة بن سعود العمري ،بمرأى منا ومسمع ،ونحن نقول للوهيبي : اخرج لنا هذه البدعة التي رميت بها الشيخ ربيع حفظه الله فمن اي كتب الشيخ رأيتها ،وكتبه حفظه الله مطبوعة منتشره .
وفي اي شريط أو محاضرة أو درس سمعت الشيخ يقول هذه البدعة ،وكتبه واقواله طافحة بالتحذير من هذه البدعة وغيرها من بدع ،
وكتبه واقواله وردوده تشهد له بأن الإيمان عنده أنه قول وعمل واعتقاد ، وهو عمل وفق السنة ،وليس وفق الأهواء والبدع التي حذر منها.


☜الـوقفـة الـسـادسـة :-
ذكر العلماء في عند ترجمتهم لشبابة بن سوار الفزاري أنه تلقف هذه البدعة من مجالسته لعمرو بن عبيد المعتزلي ،ولعله فرصة فنذكر اخواننا طلاب العلم على اجتناب مجالسة ومخالطةأاهل الأهواء والبدع ومنهم أصحاب هذه النحلة الحدادية فلهم مجموعات يصيدون بها من قل علمه متمسحين بالسنة وحب علماء السنة ثم يدخلون بدعتهم عن طريق شبهة :
[الـعلمـاء غـير مـعصـومــين]
فيتوصلون بها إلى الطعن في علماء السنة لذا اوصي اخوتي طلاب العلم بالخروج من اي مجموعة يوجد بها هؤلاء الحدادية .


☜الـوقفـة الـسـابعــة :- 
نقول لعبدالرحمن الوهيبي اخرج كتاباً أو رسالة بين فيها معتقدك ومنهجك في علماء السنة عمومًا وفي من طعنت فيهم على جهة الخصوص وهم إمام السنة ومجدد العصر الإمام الألباني -رحمه الله تعالى-.
وكذلك بين طعنك في إمام الجرح والتعديل الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله تعالى
واما التشغيب في المجموعات فهذا سبيل العوام والجهلة أهل الشبه ،وهذا الصنيع كل يحسنه .
اخرج كتابًا أو رسالة ،وبها سيعرف نهجك ومعتقدك .
حسبنا الله ونعم الوكيل .

✍كـتبـهـا :
غـازي بـن عـوض الـعـرمـانـي 
يـوم الاحـد ٢٤- ٨-١٤٣٥هـجـري



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الـرسـالـة الـثـانيــة فـي كـشـف تلـبيسـات الـحـداديـة




﷽ 
الحمدالله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.

كتابة هذه الرسالة اتى لها سبب وهو ما اطلعت عليه من تعقيب المدعو عبدالحميد خليوي الجهني-هداه الله للحق ولزوم السنة- يرد بها على رسالة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله والتي هي بعنوان[[الـحـداديـون الـتكفـيريـون يـرمـون أهـل الـسنـة الـسـابقـين و الـلاحـقين وائمتهم بالإرجـاء لانـهم يـقولـون الإيمـان أصـل والـعمـل فـرع]].

وعند الاطلاع على رسالة عبدالحميد والتي بها ادين نجد انه حشاها

●اولاً:- 
بالكذب والفجور بالخصومة،كماسياتي . 

●ثانيًا:-
جهله وقله أدبه وسوء خلقه وسلاطة لسانه بغير حق انظر (خبت ) و (كذاب) و (مفتري) (وتجبن ) إلى غير ذلك مما اورده في رسالته فجمع بها قاموس السب والشتم .
ولم يرحم كبر سن الشيخ ولم يحترم منزلته ولم يعرف لعالمنا قدره فخالف هدي الرسولﷺ . 
وفاته الشئ الكثير من الاخذ عنه والاستفاده من علمه ،وعلى نفسها جنت براقش،وهذه نتيجة تزببه وهو حصرم .

●ثالثاً:-
يرى من يطلع على رسالته التشغيب الواضح واثارة الفتن بين علماء السنة كتعريضه بالشيخ ربيع على (جبنه ) في عدم رده على المفتي أو الشيخ الفوزان أو الاتيان للمفتي أو الفوزان وعرض كلام المرجئة ونسبتها للشيخ ربيع وتقليب الحقائق ،وهذا فيه اثارة فتن واشغال علماء السنة بانفسهم عن بيان الحق والصدع فيه وتحييدهم عن اعدائهم من أهل الأهواء والبدع والملل الكافرة .
وطلاب العلم أهل السنة السلفيين يعرفون منزلة الشيخ ربيع والمفتي والفوزان فضلا عن علماء السنة ،وهؤلاء العلماء وان اخطأ احدهم اوجدوا له العذر ولم يشهروا به أو يشغبوا عليه و يبدعوه و يكفروه مع موافقته لاصول اهل السنة واتباعه لنهج السلف الصالح واجتهاديه وتحريه للحق والصواب وعلموا سعيه لذلك مع ماله من منزلة كبيره عند ولي الامر فيوجدون له العذر ليس خوفا من احد بل اتباعا للسنة وهدي السلف الصالح وردم لهوة الافتراق والفتن التي يسعى اليها الخوارج من حدادية واخوانية ودرأ للمفسدة في سبيل تحقيق المصلحة العامة التي يسعى اليها اهل الدين والعقل واهل العقد والحل من علماء السنة والتي تخفى على الجهال ويريد اهل التشغيب والفتن اشعالها تفريقا لجماعة المسلمين .

وكان للشيخ صالح الفوزان حفظه الله تعالى كلمة في نصره لاخيه الشيخ ربيع والتي كانت بتاريخ السادس من رمضان من هذا العام خمس وثلاثين واربعمئة بعد الالف من هجرة الرسول ﷺ،فكانت هذه الكلمة مؤيدة لاهل الحق قامعة للحدادية ومكذبة لهم .

وناتي إلى رسالة عبدالحميد وسنبين ما عليها من ملحوظات 
فاول الملحوظات :-

قال:-(السؤال هنا من هم هؤلاء الحداديون ) .

●والجواب عنها :-
فنقول لاندري هل اتى سؤالك انكار لهذه الفرقة ؟ او انكار لما اعتمدت عليه من مسائل خالفت فيها معتقد اهل السنة ؟
ام هو انكار منه في عدم رؤيته صحة هذه التسميه على فرقته،مع ان علماء السنة يرون انطباق صحة هذا الوصف عليهم ،لاتباعهم محمود الحداد ،ولانهم اتباع له ،فهذا سبب ولعل عنده بطل العجب اذا عرف السبب .

●ثانياً :-
قال في رسالته:-(بل نقول المرجئ هو الذي يصحح الايمان بالقول فقط سواء جعل العمل داخل الايمان اوخارج الايمان فهذا نزاع لفظي كماقال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله تعالى في المجموع 7 / 621 )

والجواب :-
فساد هذا الموضع من رسالته يتبين بالاتي :

أ-نسأله ونقول له :
من الذي خالف في هذه المسألة فمضمون رسالتك يتهم الشيخ ربيع حفظه الله بانه يقول بهذا القول وستصرح به لاحقا،وعقيدة الشيخ ان الايمان قول ونية وعمل تشهدله بذلك جميع كتبه المطبوعة واشرطته المسموعة وتشهد له بذلك هذه الرسالة التي تحاول فيها حجب شمس الحق الذي فيها بغربال ردك المظلم الظالم الممتلئ جهل وسوء خلق وقلة ادب وتطاول على اهل الفضل والعلم …فانظر هذه الرسالة واثبات الشيخ ربيع حفظه الله تعالى ان الايمان قول ونية وعمل.

ب-غروره وتعالمه وهذا ظاهر في نقله لكلام شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله تعالى في غير محله ،قاتل الله الجهل والغرور وحب الظهور فهو كماقيل قاصم للظهور.

●ثالثاً :-
قال في رسالته:-(وانت ممن يصحح الايمان بالقول فقط ) 
وهذا تصريح برمي الشيخ بالارجاء .ولا ادري من اين اتى بهذا القول إلا الكذب والافتراء .وفي ماذكرنا في (ثانيًا ) كاف في بطلان هذه الفرية،ممايدل على فجوره في الخصومة .

●رابعاً :-
قال في رسالته:-(لماذا اطلق ربيع المدخلي علينا هذا الوصف ؟
لاننا نكفر تارك العمل ولاننا نكفر تارك الصلاة .).ثم قال (ليس بيننا وبينه مسائل تكفير الاهذه )

والجواب على هذا الاستفسار منه نقول : 
اطلق الشيخ ربيع حفظه الله هذا الوصف عليكم لاستحقاقكم له ولانطباق هذا الوصف عليكم لانكم كفرتم أمة الاسلام وطعنتم في ائمة السنة الاعلام .وكفرتم بغير دليل من الكتاب او السنة واحدثتم اقوالا جعلتموها اصولا وهدمت اصول اهل السنة والجماعة باصولكم الفاسدة .فكيف بعد تسأل هذا السؤال ولوكان معك علم لما حصل سؤال او رسالة حشيتها بالكذب والافتراء
قال ابن عبد البر بعدما ذكر خلاف أهل السنة في حكم تارك الصلاة :واحتجوا أيضا بقولهﷺ:-{سيكون عليكم بعدي أمراء يؤخرون الصلاة عن ميقاتها فصلوا الصلاة لوقتها واجعلوا صلاتكم معهم سبحة} .
قالوا وهذا يدل على أنهم غير كفار بتأخيرها حتى يخرج وقتها ولو كفروا بذلك ما أمرهم بالصلاة خلفهم بسبحة ولا غيرها . 
قال أبو عمر هذا قول قد قال به جماعة من الأئمة ممن يقول الإيمان قول وعمل ، وقالت به المرجئة أيضا إلا أن المرجئة تقول المؤمن المقر مستكمل الإيمان.
وقد ذكرنا اختلاف أئمة أهل السنة والجماعة في تارك الصلاة .
فأما أهل البدع فإن المرجئة قالت تارك الصلاة مؤمن مستكمل الإيمان إذا كان مقرا غير جاحد ومصدقا غير مستكبر وحكيت هذه المقالة عن أبي حنيفة وسائر المرجئة وهو قول جهم.
وقالت المعتزلة تارك الصلاة فاسق لا مؤمن ولا كافر وهو مخلد في النار إلا أن يتوب .
وقالت الصفرية والأزارقة من الخوارج هو كافر حلال الدم والمال .
وقالت الإباضية هو كافر غير أن دمه وماله محرمان ويسمونه كافر نعمة .
فهذا جميع ما اختلف فيه أهل القبلة في تارك الصلاة. 

▼قلت : فالخوارج مذهبهم كفر تارك الصلاة ، والمرجئة مذهبهم عدم كفره وهما قولان لأهل السنة ولكن أصل أهل السنة الذي بنوا عليه التكفير وعدمه يختلف عن أصل الخوارج والمرجئة . هذا لمن فهم العلم وعرف أصوله وأما أصحاب الأهواء والجهال فلا كلام معهم .
وقولك (خلافنا معه في هذه المسألة فقط ) فهذه احد كذباتك ومااكثر كذبك .فلكم مسائل امتحنتم امة محمد صلى الله عليه وسلم فيها 
فمنها مسالة العذر بالجهل وتبديعكم لمن خالف قولكم وجعلتم المسألة قولا واحدا ولاهل السنة فيها اقوال 
ثم عقدتم على هذه المسائل الولاء والبراء ..ثم طعنكم المستمر ومنه رسالتكم هذه ترد بها على حق ذكره عالم من علماء السنة مبني على الكتاب والسنة .

●خامسًا :-
قال في رسالته:-( تفسير لمن قال الايمان اصل والعمل فرع فانما يريد ان العمل ثمرة الايمان ) 

ولنا على هذا الكلام ردود منها :

أ-هذا منك جهل وتعالم وتفريق بين مجتمعين فالشيخ هذا هو عين كلامه .ومن قال هذا الكلام هم السلف الصالح من الصحابة والتابعين ومن تبعهم باحسان .وتفسيرك لكلامهم ..كتفسير الباطنية للقران والسنة واتيانهم بتفاسير بعيدة مصادمة للقران والسنة.

ب-في كلامك هذا جعلت الاصل وهو التوحيد مع العمل وهو الاركان بمعنى واحد وابطلت المعنى الذي اتى به الكتاب والسنة وماعليه الصحابه رضي الله عنهم الذي نزل القران بلغتهم …وخالفت النص والاجماع ..وهذا كلام الخوارج بل كلام المرجئة فعندهم ان الايمان اهله في اصله سواء.

●سادسًا:-
قال في رسالته:-( ان الشيخ يتبع المتشابه ) وان حديث (لم يعملوا خيرا قط ) من المتشابه .
واقول له هل لك في هذه المسألة سلف ؟ ام هي مخترع محدث كاصولكم المبتدعة ،فهذا نص واضح محكم ليس من المتشابه .فتتبعه .

●سابعاً :- 
استهزاؤه في رسالته في مثال ذكره الشيخ ربيع بقوله ( كليات اصول الدين وكليات الشريعة اي الفروع )في ايضاحه للفرق بين معنى الاصول والفروع ذكره الشيخ لمن اراد الحق وصوره بمثال واضح يدل على فضل الشيخ وعلمه وحرصه على ايصال العلم لطلابه في اوضح مثال وصورة.لئلا تشتبه الامور على الطلاب ،فجعله عبدالحميد موضع طرفة وتندر على الشيخ ،وهذا يدل على حمقه وجهله .

●ثامناً:-
قال في رسالته:-(فتظن ان المرجئة هم فقط الذين يخرجون العمل من الايمان ولايقولون بالزيادة والنقصان فيه ) ثم قال ( فهذه بعض مقالات المرجئة وانت ومن معك موافقون لهم )

فتبين من جزء رسالته هذا امورمنها :-

أ-ان المسلم عند عبدالحميد لوقال ان الايمان قول وعمل واعتقاد وانه يزيد وينقص ..فانه مرجئ .ويزيد من جهله فيبرر.أو فيبربر بذكر السبب.بان هذا بعض مقالات المرجئة فقط .هذا هو دليل ،اليس بعمله هذا تبديع لامة الاسلام بغير دليل وبينة .

ب-من خلال رسالته يتبين:-

●مبلغه من العلم وجهله الواضح.
●وعدم المامه بتعريف الارجاء .
●ولايعرف انواع الارجاء .
●ولا يعرف اقسام المرجئة.
●ثم من جهله يصف علماء السنة بالارجاء .هذا تعالم وغرور .

●تاسعاً:-
قال في رسالته (لان الفرع والكمال عندك ليس شرطا للصحة ) .

وكلامه باطل لامور منها:- 

أ-ان الشرط خارج الحقيقة .

ب-ان كلامه هذا هو عين كلام المعتزلة والخوارج . ثم يتساءل …لماذا يطلق علينا الشيخ ربيع اهل تكفير .

ج-ان العمل عند اهل السنة والجماعة ركن من اركان الايمان …
ومماسبق يتضح تخبطه في مسائل الايمان وجهله .


⇐واخيرا:-
ً
ان الوقيعة في أهل الأثر من علامات أهل الأهواء . 
ارادوا الطعن في علمائنا علماء السنة .ليتوصلوا إلى الطعن في الإسلام والسنة،والطعن بهم اولى وكشف شبههم وايضاحه واجب .

اسأل الله ان يتقبل عملنا هذا ويجعله خالصا صوابًا متقبلًا .
وان يثبتنا على التوحيد والسنة وان يميتنا ويحيينا عليهما وان يحسن خاتمتنًا .
وان يهدي ضال المسلمين …آمين 


✍كـتـبـه
غـازي بـن عـوض الـعـرمـانـي

حرر في ٨-٩- ١٤٣٥مـن هـجـرة الـرسـولﷺ.

الردّ على رسالة الإباضي

الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وازواجه الطيبين الطاهرين

فقد أرسل الي رسالة من مجهول العين معلوم المعتقد فهو اباضي تضمنت الأصل الأول من أصولهم وهو (التوحيد) وهو الأصل الأول من الأصول المعتزله فجرى الرد عليها توفيقاً من الله وفضلاً بهذه الرسالة المختصرة وهي سهلة بعيدة عن حشو الكلام وغموض المناطقة وعلماء الكلام ليسهل الاطلاع عليها، وفيها بيان فساد هذا القول وتفنيده وكشف الشبه التي تضمنتها هذا الرسالة، فنقول وبالله التوفيق :

قال في رسالته (مدرسة جابر بن زيد) انتسب إلى صحابه رسول الله صلى الله عليه وسلم قوم هم منهم براء، كالروافض لعلي بن ابي طالب -رضى الله عنه-، والنواصب لمعاوية -رضى الله عنه- وانتسب إلى أنبياء الله -عليهم السلام- ما ليس منهم، كانتساب اليهود لموسى -عليه السلام- والنصارى لعيسى -عليه السلام- وهما منهم براء، وجابر بن زيد أبي الشعثاء البصري، صاحب ابن عباس -رضي الله عنهما- وأحد التابعين، براء من مذهب الاباضية كما ذكر ذلك أهل العلم، وأنكر نسبة مسند الربيع بن حبيب إليه نقاد الحديث كالذهبي والألباني رحمهما تعالى .

قال في رسالته :

(الأصل الاول التوحيد)… ومراد هذا الإباضي عين كلام المعتزل في التوحيد، ويريدون نفي الصفات عن الله سبحانه وتعالى وتعطيله عن ما يستحق من الصفات سبحانه وتعالى. والاباضية في أصول الدين معتزلة معطلة، أخذو مذهبهم عن الجهم بن صفون عن الجعد بن درهم عن أشياخه من اليهود، فالمعتزلة ومن اعتنق فكرهم من الاباضية، جهمية يهودية -هذا في أصول الدين-، وفي مسائل العبادات والمعاملات فأدلتهم هي ما ورد في مسند الربيع، وهذا كتاب مؤلفه مجهول فلا يعلم حاله ولا من ألف هذا الكتاب كما ذكرنا سابقا كلام الامامين الذهبي والألباني -رحمهم الله تعالى- ومسائله خليط من الأراء المنحرفة والأهواء الفاسدة التي لا يعلم قائلها

فانظر -بارك الله فيك- إلى دين الإباضية : دين بنى على أراء رجال مجهولين قام بتأليفه رجل مجهول فأين عقولهم ؟ وأين العقلاء منهم ؟ هل رجعوا الى أنفسهم فسألوا ماذا يعبدون ؟ وكيف عبدوه ؟ ولماذا عبدوه ؟ ومن هو الههم هذا الذي لا يتصور عقلاً ولا يوجد له أثر في كلام الله أو كلام رسوله صلى الله عليه وسلم ؟ فهذا هو عين التعطيل وعين الجهل.

يقول أبو ساكن وهو الماتن وهو عامر بن علي الشماخي، ضال معتزلي ولد عام 700 من الهجرة وتوفي عام 792 من الهجرة وشارح متن هذا الأصل هو البدر الجريبي التونسي توفي عام 1196 من الهجرة، على طريقة شيخه في الضلال والاعتزال

قال الماتن (ومن ندين بأن أسماءه هو، وبأن صفاته هو، وندين بأنه ليس ثم شيء غيره، ولا يجرى عليه العدد والتغاير والاختلاف)

وهذا قول الشارح وهو ما بين الأقواس: (وندين بأن أسماءه هو) الضمير في أسمائه يعود لله سبحانه وتعالى وظاهرة نسبة الأسماء الحسنى الى الله تعالى وهذا حق لكن لم يرد هذا المعنى وانما أراد أن الأسماء هي الفاظ ومعناها واحد فالكريم معناها الرحيم والمتكبر معناه الغفور وهكذا وهذا تعطيل للأسماء عن معانيها المستحقة لله سبحانه وتعالى مخالفا بذلك كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم واجماع المسلمين وما عرف من لغة العرب التي هي لغة القران الكريم.
وكذلك قوله (وبأن صفاته هو) هو عين ما ذكرناه في العبارة السابقة أي أن صفة الرحمة هي معنى صفة الكرم وصفة القوة هي صفة العفو والتوبة وهذا كلام عرضه كاف في رده وبطلانه.
وقوله (ولا يجرى عليه العدد والتغاير والاختلاف)
العدد أي تعدد أسمائه وصفاته أو تغايرها من ذاتية كالوجه واليد إلى ذاتية فعلية كالاستواء والمجيء وغيرها من صفات فعليه خبرية أو ذاتية والاختلاف المراد في كلامه وهو تعدد صفات الله سبحانه وتعالى ولاختلاف معاني هذه الصفات فالاستواء ليس معناه العلو والتكلم معناه التبسم والضحك معناه المجيء أو النزول كما يزعم هذا الضال فهذه الصفات في عقولهم الفاسدة جعلوا معانيها واحده وهذا خلاف العقل الصريح والنقل الصحيح و ما عرف عن العرب في لغتهم والتي كما ذكرنا نزل بها القران الكريم
ثم قال في الشرح (فالله عالم بذاته وحي بذاته وسميع بذاته وقادر بذاته ومريد بذاته ومتكلم بذاته)
وهذه الألفاظ والعبارات لا تفيد التنزيه كما أن معانيها محتملة التعطيل لأن من أراد تنزيه الله سبحانه وتعالى ينزهه ويذكره بالعبارات الواردة بالكتاب والسنة والتي حثنا الله على دعائه بها فقال تعالى {وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا} وقال سبحانه {قُلِ ادْعُوا اللَّـهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَـٰنَ}
وترك الألفاظ التي تحمل حق باطل هذا سبيل أهل السنة أهل الحق وقد زاد بإضافة اللفظ معنا محتملا للحق والباطل مخالفاً كلام ربه الله سبحانه وتعالى لهذا قال سبحانه {وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ} فهذه ألفاظ حادثة ظاهرها يقتضي صرف معانيها عن الله سبحانه وتعالى أو معناها يحتمل عدة معاني باطلة لهذا إن سبيل النجاة هو التمسك بالألفاظ الشرعية ويلاحظ أنه جعل الحي هو ذاته والسمع ذاته والإرادة ذاته والقدرة ذاته فجعلها بمعنى واحد وهذا هو عين التعطيل إذا منع لله سبحانه وتعالى برأيه الكاسد وعقله الفاسد ما يستحق له من أسماء حسنى وصفات علا.
وهذا من المحال إذ أن صفات الله العلا المستحقة له بالكتابة والسنة هي جزء من الذات لا تنفك عنه بوجه من الوجوه و لا يتصور ذات دون صفات إلا المعدوم، وهذه الصفات العلا والأسماء الحسنى لله جل جلاله هو من وصف نفسه بها ووصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم فليس لأحد من الناس التسمي بها وليس للعقل مجالا لأن يبتدع أسماء لله سبحانه وتعالى وتقدس ولا تستقل العقول بمعرفته سبحانه على جهة التفصيل إذا لو تستقل لما كان لإرسال الرسل وإنزال الكتب فائدة تذكر وفعل المرسل هذا له وجه من مشابهه عباد الأوثان والأصنام في تأليهها وعبادتها من دون الله سبحانه وتعالى لأنهم جعلوا عقولهم هي الحكم على اختراع ربهم وهي مصدر العبادة وهذا خطأ وزلل بل هو ضلال وكفر لأنهم رأوا هذه الأشكال والأجسام الظاهرة وما فيها من صفات ظاهرة أوجبت لهم عبادة ربا غير الله لهذا كان من دعاء ابراهيم الخليل عليه السلام : {وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ} لأن من ترك اتباع الوحي قاده عقله وهواه إلى أمرين إما تجسيم وتمثيل كحال عباد الأصنام والأوثان وإما تعطيل وعبادة عدم كحال الاباضية المعتزلة هؤلاء …ولهذا لا يستقر الإيمان بالله إلا على جهة التسليم والانقياد لأمر الله.
ثم قال هذا الإباضي (فالصفات عندنا أمور اعتيادية لا وجود لها في ذاتها)
وهذا تأكيد منه لتعطيل صفات الله العلا المستحقة له سبحانه فهي عنده (أمور اعتيادية) فهي ليست ذات قيمة، بل هي معاني يجمعها لفظ واحد فقط ولها عنده معنى واحد، وهذا تحكم بلا دليل وقول على الله بلا علم، وهذا الكلام لم يقل به كفار قريش الذين بعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل هذا منكر عظيم فأولئك مجسمة ممثلة وأربابهم الأصنام والأوثان، وهؤلاء معطلة ملاحدة.
ثم قال (وأما صفات الأفعال فهي عندنا معاني المصادر الواقع اشتقاق الأفعال والصفات)
يعني بهذا أنه يثبت صفات الله سبحانه وتعالى من عنده ويضع لها قاعدة العقلية السابقة فصفة الحياة تؤخذ منها المعنى المصدري إحياء فيستحق وصفه بالإحياء ويحيى وهكذا لا تؤخذ الصفة الفعلية بناء على قاعدتهم إلا أن يكون معنى مصدر وهذا المعنى المصدري مشتق من الأفعال
والصحيح: أن لله لا يوصف سبحانه وتعالى إلا بالأسماء التي وصفه به نفسه أو وصفه رسوله صلى الله عليه وسلم، فهي توقيفية وقف على الكتاب والسنة، ولها معنى الكمال المطلق والصفات العلا.
ومن معاني كلام هذا الضال، هو أن الله أنه لا يوصف بالخلق أو الإحياء إلا أن يكون هناك مخلوقاً حياً، لذا تجد تحريف المعتزلة لمعنى قوله تعالى: {وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} قالوا بأنه قادر على كل ما هو مقدور له، وأما أفعال العباد فلا يقدر عليها عندهم، لهذا تجد هذا الأمر عندهم أصل من أصولهم ملتهم الخمسة، وهو العدل ويعنون به نفي قضاء الله الكوني القدري ومعناه أن الخلق هم الذين خلقوا أفعال أنفسهم.
وقوله (ولا يجرى عليه التغاير أي التخالف في ذاته بأن يكون في وقت على صفة وفي أخرى على خلافها)
وهذا عين تعطيل الصفات الفعلية عن الله سبحانه وتعالى فبناء على كلامه لا يوصف الله بما وصف به نفسه أو وصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم كالمجيء، والنزول، والضحك وغيرها من الصفات الفعلية المستحق له سبحانه وتعالى والثابتة بالنص، وهذا تحكم بلا دليل بل هو الهوى والضلال، فهو في عبارته السابقة أثبت صفة مشتقة من نفسه وهواه والآن منع صفة ثابته لله بالكتاب والسنة، فتبين لنا أنه يعبد هواه الذي أفضى به إلى التعطيل الذي يسميه توحيدا وهو أشرك نفسه مع الله حيث اعطى ربه وصفاً ومنعه صفاته العلا والتي وصف بها نفسه سبحانه وتعالى وهذا من الشرك بالله سبحانه وتعالى.
ثم قال فض الله فاه (ولا يجرى عليه الاختلاف أي التغاير في الذات) وهو معنى التغاير وهو معطوف على ما قبله عطف تفسير وهو بمعنى ما ذكرناه سابقا وبينا فساده، وقد تضمنت رسالته:

  1. تعطيل الله سبحانه وتعالى عن ما يستحق من الأسماء الحسنى والصفات العلا التي وصف بها نفسه في كلام الله سبحانه وتعالى القران الكريم، ووصفه بها رسوله صلى الله عليه وسلم
  2. مخالفته لأهل الإسلام والسنة بإثباتهم المفصل ونفيهم المجمل وهي طريقة القران الكريم والسنة وموافقة المرسل برسالته لطريقة أهل الكلام المذموم التي تحمل الحق والباطل، وهم بهذا الإجمال أرادوا إدخال الباطل عن طريق بث فكرهم المسموم في عقيدة المسلمين بقياسات عقلية فاسدة
  3. إثبات الصفات لا يستلزم التشبيه والتجسيم وأصل الخطأ والغلط : توهمهم أن هذه الأشياء العامة الكلية يكون مسماها المطلق الكلي هو بعينه ثابتا في هذا المعين وهذا المعين، وليس كذلك، فإن ما يوجد في الخارج لا يوجد مطلقا كليا، لا يوجد إلا معينا مختصا، وهذه الأسماء إذا سمي الله بها، كان مسماها معينا مختصا به، فإذا سمي بها العبد كان مسماها مختصا به، فوجود الله وحياته لا يشاركه فيها غيره، بل وجود هذا الموجود المعين لا يشركه فيه غيره، فكيف بوجود الخالق ! ألا ترى أنك تقول: هذا هو ذاك، فالمشار إليه واحد لكن بوجهين مختلفين .وبهذا ومثله يتبين أن المشبهة أخذوا هذا المعنى، وزادوا فيه على الحق فضلّوا، وأن المعطلة أخذوا نفي المماثلة بوجه من الوجوه، وزادوا فيه الحق المعتدل حتى ضلّوا أن كتاب الله دل على الحق المحض الذي تعقله العقول السليمة الصحيحة وهو الحق المعتدل الذي لا انحراف فيه . فالنفاة أحسنوا في تنزيه الخالق سبحانه عن التشبيه بشيء من خلقه، ولكن أساؤوا في نفي المعاني الثابتة لله تعالى في نفس الأمر، والمشبهة أحسنوا في إثبات الصفات، ولكن أساؤوا بزيادة التشبيه.
  4. الاباضية ومن أخذوا عنهم التعطيل وهم المعتزلة أخذو دينهم عن علماء الكلام الفلاسفة، كما أسلفنا أخذوه عن اليهود، وزادوا على أصل مذهب اليهود المحرف المنسوخ أنهم اتخذوا الكلام العقلي دليلا قاطعا على إثبات الوهية الله، وهذا هو سبب ضلالهم. فالعقول -كما مر سابقا- لا تستقل بمعرفة الهها وربها على جهة التفصيل، لهذا أرسل الله الرسل وأنزل الكتب ليبين للناس ما اختلفوا فيه، فهدى الله اتباع الرسل أهل المتابعة لهم لما اختلف فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء الى صراط مستقيم، ومن الأمور التي أوردها المرسل سؤاله عن الصفة القائمة بالذات، وهذا عبارة محدثة مبتدعة والواجب التعبير عن الله وما يستحقه من أسماء حسنى وصفات عليا بالعبارات الشرعية إبعاداً عن الغموض والإيهام والإجمال، وهذا هو سبيل أهل السنة التعبير عن المراد بالعبارات الشرعية
    وأما العبارات المحدثة المجملة والتي تحتمل حقاً وباطلاً فيستفسر عنها فإن كان حقا، قبل وإن كان باطلا رد، وقوله صفة قائمة بالذات تحمل حقا وهي أن الصفات فرع عن الذات وقيامها به قيام الصفات بالذات كقيام الجزء بالكل وقيام الذات بالصفة كقيام الكل بالجزء وأما إذا أريد أن الصفة قائمة بالذات والصفة جهة منفكة منفصلة عن الذات مستقلة عنها لكنها قائمة به، فهذا معنى غير صحيح يستلزم منه عدم صحة العبارة وردها وتنزيه الله عنها سبحانه وتعالى فهي عبارة تدل على التعطيل ونفي الصفات العلا المستحق له بما أثبتها لنفسه -جلا وعلا- وأثبته له رسوله -صلى الله عليه وسلم- من غير تمثيل ولا تعطيل ولا تحريف ولا تشبيه ولا تأويل ولا تكييف، نثبت المعنى ويُفوّض الكيف على الوجه اللائق به سبحانه وتعالى

ثم ذكر في آخر رسالته، أن هناك فرق بين المعتزلة وبين الاباضية، والجواب على هذا الكلام أن هناك تفصيل :

أ/ فان كان في توحيد الله وما يجب له وما يمتنع عنه وفي الغيبيات والالهيات والاستدلال بها فهم معتزلة وأخذوا مذهب المعتزلة بالنص الحرفي والمعنوي

ب/ وان كان في العبادات والمسائل العلمية فهم مقلدين لرأي ما يسمى بالربيع وآراءه بمسنده الذي لا يعرف متى ألف، وصاحبه مجهول العين والحال، وبعض المعتزلة أحسن حالا منهم إذ قد يتبعون السنة في هذه المسائل فقط، فالإباضية -كما بينا- دين مخالف للإسلام في أصوله وفي مسائله العبادية والعملية، فلا التقاء بين الإسلام والإباضية من جميع النواحي فهم فرقة ضالة بعيدة عن الإسلام

واتماما لما ذكرناه جوابا لرسالة المرسل، فقد أدخلت في مجموعة إباضية -من غير رضى مني أو طلب مني- ورأيت منهم الطعن في أئمة الاسلام، كشيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- وتلميذه ابن القيم، والشيخ محمد بن عبدالوهاب، والشيخ الالباني، والشيخ محمد الجامي، والشيخ ربيع رحمهم الله وحفظ الله الاحياء على التوحيد والسنة والصحة والعافية، ونبزهم لأهل الإسلام والسنة بالوهابية.

وقد خرجت من هذه المجموعة الضالة -سلمنا الله منهم ومن ضلالهم-، ومن عجيب أمرهم أنهم يثنون ثناء عاطرا على الحزبيين ويدخل فيهم القاصّ صالح المغامسي، و ما فيه من تصوف مذموم، والتصوف كما هو معلوم بوابة التعطيل و الرفض وثناؤهم على القاصّ الاخر محمد العريفي، و مما يجدر ذكره وبيانه عن محمد العريفي أنني رأيت له :

أ- كتابا صور فيه رجلاً صاعداً الى السماء بسلم وكتب عند هذه الصورة “خطوات للملك عز وجل” وهذا عين التمثيل المنتفي في حق الله سبحانه وتعالى في باب الأسماء والصفات

ب- رابطاً وفيه يتكلم العريفي ويسأل الله أن “يغار”، وهذا يتضمن أمرين لا ثالث لهما،

الأول: إما انه يثبت الغيرة ويسأل أن يغار، وهذا فيه سوء أدب مع الله وتسخط على قضاء الله وقدره، فالله يعز وينصر ويعلي ويرفع لحكمته وفضله ورحمته، ويبتلى ويذل ويخفض عدلا منه وحكمة،

الثاني: إما إنه ينكر صفة الغيرة ضلالا وجهلا منه بصفة الغيرة لله سبحانه وتعالى على جهة تليق به سبحانه وتعالى، ويوصف بها على جهة الكمال، وقد ثبتت بالسنة من كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهي من صفات الكمال على الوجه اللائق به سبحانه وتعالى، وهي صفة فعلية لازمة ذاتية باعتبار جنسها واتصاف الله بها أزلا، أو خبرية من حيث المشيئة وآحادها. وهذا جهل منه بهذه الصفة المستحقة لله سبحانه وتعالى، على عادة الإخوان المسلمين الجهل بالعقيدة، وهم أتوا من جهة أهوائهم وأنفسهم وشياطين الانس والجن وسببه جهلهم بالعقيدة. وعلى كل، فإذا أردنا أن نمشي على منهجهم -أعاذنا الله واياكم منه- سائلين الله الثبات على التوحيد والسنة، سواء الحدادي أو الإخواني، فهو كافر عينا لأنهم لا يعذرون بالجهل. وما أشد قواعدهم العقلية الفاسدة وأقساها التي لو طبقت عليهم لما احتملوها ولم يقبلوها. لكنهم أهل أهواء، جعلوا دليلهم الهوى يتصرف فيهم وهم لأهوائهم منقادين. والحكم عليه في هذه المسألة أنه ضل وأخطأ وخالف السنة وخالف هدي سلفنا الصالح في اثبات ما أثبته الله لنفسه وأثبته له رسوله -صلى الله عليه وسلم- على وصف يليق بجلاله سبحانه فهو لم يثبت صفة الغيرة لله، وهي صفة كمال في حق المخلوقين فإثباتها لله سبحانه وتعالى من باب أولى. واثبات اللفظ والمعنى لله سبحانه وتعالى على وجه يليق به سبحانه من غير تمثيل ولا تعطيل ولا تحريف ولا تشبيه ولا تأويل ولا تكييف، وقد أتى في كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- «وليس أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش» وفي رواية «المؤمن يغار، والله أشد غيرًا» وفي رواية «أتعجبون من غيرة سعد لأنا أغير منه والله أغير مني» تعالى الله عما يقوله هؤلاء الاخوانية أفراخ الرافضة والصوفية، وهم الخوارج الجدد الذين وصفهم الامام الألباني رحمه الله تعالى بأنهم : “خوارج عصرية” وقد بين علماء السنة كالشيخ صالح الفوزان، وعبد المحسن العباد، وعبيد الجابري -بارك الله فيهم- بينوا ضلالات هؤلاء الحزبيين وابتعادهم عن السنة، ومدح الاباضية للحزبيين مع موافقة الاخرين لهم ببعض أفكارهم وأعمالهم يدل على وحدة المشرب والمورد والمذهب

هذا ما يسر الله سبحانه وتعالى لنا في الرد على صاحب هذه الرسالة -هداه الله- وثبتنا الله على الاسلام والسنة جعلها خالصة صوابا متقبلة وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأزواجه الطيبين الطاهرين.

كتبه وأملاه الفقير إلى عفو مولاه

غازي بن عوض السهيان العرماني

المملكة العربية السعودية

القصيم مركز الكدادية

الـتـحـذيـر مـن مـوقـع (إسـلام ويـب)

بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين،

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما. وبعد :

فقد اطلعت على موقع للفتوى اسمه «إسلام ويب» فرأيته تضمّنَ أخطاء عدّة في العقيدة والمنهج وكذِب على علماء السنة كالإمام الألباني وابن باز وابن عثيمين -رحمهم الله تعالى-، وأنهم يرون تأييد الجماعات الضالة كالإخوان والتبليغ، وقد كذبوا في هذا الشأن وغيره من مسائل شرعية، وهم في نقلهم للفتاوى لايتورّعون عن نشر فتوى علماء عليهم مآخذ عقدية لهذا ننبّه على عدم أخذ الفتوى منهم، وعلى طلاب العلم الحذر من هذا الموقع عند إرادة الاطلاع عليه.

وفقنا الله وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح.

■ كتبه : غازي بن عوض العرماني

علّق الشيخ أبو عبد الرحمن يوسف بن فارس بن عمر المكي:

فقد أفادني أحد الفضلاء بهذا التحذير من موقع إسلام ويب،

فألفيته تحذيرا طيبا ومسددا يجب على السلفييين نشره فيما بينهم نصحا للأمة وتحذيرا من هذا الوكر السروري المنحرف حتى لا يقع الشباب في شراك بدعهم وضلالهم .

أسأل الله أن يوفق ويبارك فيمن جمعه ونبه عليه وجزى الله الشيخ غازي العرماني خيرا على تعليقه.

⊙ ورحم الله الإمام الأوزاعي حيث قال :

” اتقوا الله معشر المسلمين، واقبلوا نصح الناصحين، وعظة الواعظين،

• واعلموا أن هذا العلم دين فانظروا ما تصنعون، وعمن تأخذون، وبمن تقتدون، ومن على دينكم تأمنون؛

• فإن أهل البدع كلهم مبطلون أفّاكون آثمون لا يرعوون، ولا ينظرون ولا يتقون… إلى أن قال :

 • فكونوا لهم حذرين متهمين رافضين مجانبين،

– فإن علماءكم الأولين ومن صلح من المتأخرين كذلك كانوا يفعلون ويأمرون ” اﻫـ .

 • انظر :

(تاريخ دمشق للبغدادي) (362/6) .

•عصر يوم الخميس، الموافق :

3 – شعبان – 1436ﻫـ.

الـتـحـذيـر مـن المـوقـع الحـزبـي إسـلام ويـب

http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?p=171598

ﻭﻫﺬﻩ ﺭﻭﺍﺑﻂ ﺗﺒﻴﻦ ﻣﺪﻯ ﺍﻧﺤﺮﺍﻓﻪ :

■ ﺟﻌﻞ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻷﻟﺒﺎﻧﻲ -ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ- ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺘﺪﻋﻴﻦ ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﻭﻱ ﻭﻛﺸﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻼ‌ﻡ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﻗﺮﺍﻥ ﻭﺃﺩﺧﻠﻮﺍ ﻟﺘﻘﺮﺃﻭﺍ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻹﻧﺤﺮﺍﻓﺎﺕ…

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=115131

■ ﻭﻫﺬﺍ ﻧﻤﻮﺫﺝ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﻳﻌﻘﻮﺏ…

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=206506

■ ﻭﻫﺬﺍ ﻧﻤﻮﺫﺝ ﺁﺧﺮ ﻟﺘﺎﻛﻴﺪ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻋﺎﻳﺾ ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺮﺳﻲ ﻭﺗﺸﺒﻴﻬﻪ ﺑﻴﻮﺳﻒ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ …

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=195175

■ ﻭﻫﻨﺎ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﻮﻓﻲ ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺒﻨﺎ …

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=224623

■ ﻭﻫﻨﺎ ﺍﻟﻬﺮﻭﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻼ‌ﻡ ﻓﻲ القطبي ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﺎﻥ ﻭالإخواني محمدﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ …

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=195953

■ وﻫﻨﺎ ﻣﺪﺡ ﺍﻟﻌﻘﻼ‌ﻧﻲ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ…وإحالة السائل لكتب سلمان العودة …

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=152297

■ من جملة مصائب اسلام ويب في الترويج لاهل البدع:

الأخطاء في كتب سيد قطب مغمورة في بحر فضائله وصوابه – إسلام ويب – مركز الفتوى – http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=242644

هـل هنـاك فـرق بيـن الـعقيـدة والـمنهـج؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله،

والصلاة والسلام على رسول الله،

وبعد،

العلامة ربيع المدخلي

☜سئل العلامة ربيع المدخلي _حفظه الله_هل هناك فرق بين المنهج والعقيدة وإن كان بينهما فرق فهل هناك مدخل لأهل التحزّب من خلال ذلك التفريق. ؟

فأجاب:

طبعًا المنهج قد كَثُر الكلام فيه، والحديث عنه في هذا العصر بعكس ما كان عند السلف قد يذكرون كلمة منهج ومنهاج لكن ما كان عندهم هذا اللهج بالمنهج بالمنهج، لكن لَمّا انتشر اضطرّ السلفيون أن يقولوا: المنهج المنهج

.أنا سمعت الشيخ ابن باز لا يفرِّق بين العقيدة والمنهج ويقول: كلّها شيء واحد، والشيخ الألباني يفرِّق، وأنا أفرِّق، أرى أنّ المنهج أشمل من العقيدة، فالمنهج يشمل العقيدة ويشمل العبادات ويشمل كيف تتفقَّه ويشمل كيف تنتقد، ويشمل كيف تواجه أهل البدع فالمنهج شامل، منهج أهل السنّة في العقيدة، منهجهم في العبادة، منهجهم في التلقّي، منهجهم في كذا منهجهم في كذا.

فالمنهج أشمل بلا شك، لكنّ أهل الأهواء بعضهم يفرِّق بين العقيدة والمنهج لأهداف حزبية وسياسية، فيحتالون على كثير من (السلفيين) فيقولون أنت تبقى على عقيدتك ولكنّ المنهج نحن محتاجون أن نتعاون فيه.

فلا مانع أن تقول:

أنا سلفيٌّ عقيدة إخوانيٌ منهجًا⑴.

ومعلوم أنّ من منهج الإخوان حرب العقيدة السلفية، فهذا السلفي الذي يقول أنا سلفي إذا قال أنا سلفي العقيدة إخواني المنهج أو تبليغي المنهج فهو ينادي على نفسه بأنّه يحارب المنهج السلفي والعقيدة السلفية.فهي من الحيل الحزبية والسياسية التي أشاعها التبليغ والإخوان وفرَّقوا بين العقيدة والمنهج للتلاعب بعقول السلفيين خاصّة.

ـــــــــــــــــــــــــــ

⑴وممن صرّح بذلك عبد العزيز الجليل في كتابه <وقفات تربوية> ص (116) حيث يقول: <أي أننا نريد منهجًا دعويًّا يقوم على سلفية المنهج وعصرية المواجهة> اﻫ.

أجوبة فضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي السلفية على أسئلة أبي رواحة المنهجية.

الشيخ مقبل بن هادي الوادعي فهذه أسئلة أجاب عنها الشيخ مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله – في الرد على من يفرق بين العقيدة والمنهج :

☜السؤال الأول :

هل يوجد دليل على تفريق بعض الدعاة بين العقيدة ومنهج الدعوة إلى الله: بحيث تكون عقيدته سلفية ومنهجهم في الدعوة إلى الله إما إخواني أو تبليغي، وما هو حكم الشرع في ذلك وهل له أصل في الدين ؟

فأجاب – رحمه الله -:

الله عز وجل يقول في كتابه الكريم: ((يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ))(سورة البقرة: 208) .

فنحن مأمورون بأن نأخذ الإسلام من جميع جوانبه ويقول سبحانه متوعداً على الزيغ : (( فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم ))(الصف : 5 ) ، لسنا مفوضين في هذا الدين لابد أن نأخذ الإسلام من جميع جوانبه ولا نقول هذه أصول وهذه فروع ابتدعها كما قال ابن القيم في كتابه الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة:(ابتدعها الأصم وهو عبد الرحمن بن كيسان , وابن علية وهو إبراهيم بن إبراهيم بن علية، ابتدعا تقسيم الدين إلى أصول وفروع وإلا فديننا كله أصول ، عادتنا من عقيدتنا،ومعاملتنا من عقيدتنا، فهذه التقسيمات ما أنزل الله بها من سلطان ،وأقبح من هذا تقسيم الدين إلى قشور ولباب ،فهذه تعتبر بدعة حديثة والله المستعان ، فنحن نقتدي بالرسول – صلى الله عليه وسلم – في العقيدة والدعوة وخير الهدي هدي محمد – صلى الله عليه وسلم -.)

(( قمع المعاند )) 392 )

☜السؤال الثاني :

ما الفرق بين العقيدة والمنهج وكيف يكون الشخص مخالفاً لنا في العقيدة ومخالفاً لنا في المنهج ؟

فأجاب – رحمه الله -:

يقصدون بالعقيدة اعتقاد أن الله مستو ٍعلى عرشه ،والإيمان بأسماء الله وصفاته ، والألوهية وأيضاً البعث والنشور ، والملائكة ،والقدر، يقصدون هذا.

أنا لا أرضى بهذا التقسيم ،مناهجنا كتاب ربنا وسنة نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – هذا هو منهجنا في العقيدة والمعاملات والدعوة وفي جميع شؤوننا والله المستعان .

(أسئلة إب وعدن )

☜السؤال الثالث :

ما الفرق بين العقيدة والمنهج وهل الخروج عن منهج السلف يعتبر خروجاً بدعياً ؟

فأجاب – رحمه الله – :

الاعتقاد مثل الاعتقاد في الأمور الغيبية وفي التوحيد،وكذلك في الأسماء والصفات وصفة الجنة والنار ، وأما المنهج الذي يتخذه الشخص أو الجماعة – وليس معنى هذا أننا نقر تعدد الجماعات – لها فإن كان على كتاب الله وعلى سنة رسول الله – صلى الله عليه وسلّم – فمقبول وإن كان غير ذلك ففيه من الضلال بحسب بعده من كتاب الله ومن سنة رسول الله – صلى الله عليه وسلّم – وهكذا أيضاً بقدر خروجه عن السلف وعن طريق السلف رضوان الله عليهم بحسب بعده وخروجه تكون البدعة لأن البدعة تتفاوت فمنها بدع صغرى،ومنها ما ينتهي بصاحبه إلى الكفر كما حصل من بعض الخوارج أن قال : سورة يوسف ليست من القرآن، وأيضاً أباح الجمع بين الأختين أو المرأة وعمتها .

المهم أن بعض الخوارج وبعض الرافضة الغلاة ربما تؤدي بدعته إلى الكفر مثل الخطابية وهكذا ماذا ……بعض الذين اتخذوا منهجاً على الجهل والهوى يقحمون أنفسهم في التصويتات والإنتخابات واللفلفة يجمع لا يفرق بين الصوفي والسني والشيعي المهم أن تكون معنا حتى لو كانت الكلاب والحمير تدلي بأصواتها لدعوها تدلي بأصواتها معهم والله المستعان .

أسئلة الطائف انظرالأجوبة السديدة في فتاوى العقيدةص(30 -31 )للشيخ العلامة المجدد مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله

☜سئل الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله هل هناك فرق بين العقيدة والمنهج ؟

جواب:-

المنهج أعم من العقيدة ، المنهج يكون في العقيدة وفي السلوك والأخلاق والمعاملات وفي كل حياة المسلم ، كل الخطة التي يسير عليها المسلم تسمى المنهج .

أما العقيدة فيراد بها أصل الأيمان ، ومعنى الشهادتين ومقتضاهما هذا هي العقيدة .اهـ

[ الأجوبة المفيدة عن أسئلة المناهج الجديدة لشيخ الفوزان 75]

☜سئل العلامة الشيخ عبيد الجابري حفظه اللههل هناك فرق بين العقيدة والمنهج ؟

جواب:-

العقيدة هي ما يجب على المرء اعتقاده في الله عز وجل ، وفي ما جاء من عنده ، وما جاءت به رسله .وعمود ذلك وملخصه :

أركان الإيمان الستة التي هي : الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والإيمان بالقدر خيره وشره ، ثم ما يتبع ذلك مما يجب على المسلم اعتقاده ، وأنه حق وصدق ، من أخبار الغيب كحدوث الفتن التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ، أو كأخبار من مضى من النبيين والمرسلين سواء ما كان منها في الكتاب أو السنة ، وأحوال البرزخ من نعيم القبر وعذابه ، وما يجري في القيامة الكبرى من نصب الحوض والميزان والصراط وغير ذلك .

وأما المنهج فهو : تقرير أصول الدين وفروعه .

المنهج هو الطريق الذي يقرر به المرء أصول الدين وفروعه ، فإن كان هذا الطريق موافقاً للكتاب والسنة وسيرة السلف الصالح فهو منهج حق ، وإن كان مخالفاً لذلك فهو منهج فاسد ، والإسلام مؤلف من هذين : صحة المعتقد وسلامة المنهج وسداده ، فلا ينفك أحدهما عن الآخر ، فمن فسد منهجه فثقوا أن هذا نابع من فساد عقيدته ، فإذا استقامت العقيدة على الوجه الصحيح ، استقام لكذلك المنهج . فالخوارج فسد منهجهم لفساد عقيدتهم ، لأنهم اعتقدوا استحلال دماء أهل الكبائر ، فسوغوا قتلهم وقتالهم ، والخروج على الحكام العصاة الفساق ، واستحلوا الأموال والدماء ، ولهذا قال من قال من أهل العلم بأنهم كفار . اهـ

المرجع [ شريط الإيضاح والبيان في كشف بعض طرائق فرقة الإخوان، الوجه الأول تسجيلات ابن رجب السلفية ]

☜سئل العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى :

سؤال:

يسأل السائل فيقول هل هناك فرق بين العقيدة و المنهج؟

جواب:-

هذه من بدع الحزبيين التفريق بين المنهج و بين العقيدة ،يقال عقيدةأهل السنة او منهج أهل السنة في العقيدة.

☜ما منهج أهل السنة في العقيدة ؟

منهجهم يأخدون عقيدتهم من الكتاب و السنة يثبتون من أثبت الله لنفسه و ما أثبت له رسوله عليه الصلاة و السلام من غير تحريف و لا تعطيل و من غير تشبيه ولا تكييف هذا منهجم في العقيدة،إذا ادعى الإنسان أنه منهجي السلف أو عقيدته سلفية و منهجه إخواني إو كما يقولون هذا«كلام غير مفهوم»غير سليم كلام متناقض غير سليم .

☜سائل آخر يسال فيقول :ما الفرق بين العقيدة وبين المنهج؟

الجواب:-

المنهج الطريق والعقيدة هو ما تعتقده في نفسك نحو ربك ودينك ونبيك، أي منهج أهل السنة والجماعة في العقيدة، فالطريق إلى العقيدة والطريق التي عليه تلك العقيدة لا فرق بينهما هما متلازمان و القول بأن فلانا سلفي العقيدة منهجي الإخوان فلسفة لا معنى لها.

☜السؤال :مامدى صحة قول فلان سلفي العقيدة ولكنه على منهج الإخوان!!!هل المنهج ليس من العقيدة؟

وهل عني بهذا التقسيم عند السلف فوجد رجل سلفي المعتقد وليس بسلفي المنهج؟!!!

جواب العلامة الألباني – رحمه الله تعالى – :

لا يفترقان يا أخيولا يمكن أن يكون إخوانيا سلفيًالكن سيكون سلفيًا في بعض واخوانيا في بعضأ و إخوانيا في بعض وسلفيا في بعضأ ما أن يكون سلفيا على ماكان عليه أصحاب الرسول عليه السلامبس هذا أمر مستحيل الجمع بينهما الاخوان المسلمون دعاة طيب الى ماذا يدعون ؟!!!

هل يدعون الى دعوة السلف الصالح؟!!!

يعني إذا تصورنا إخوانيا سلفيا!!!

هل هو يدعو الى الدعوة السلفية ؟

الجواب :-لا فإذا هذا ليس سلفيا لكن في جانب يكون كذلك ومن جانب آخر يكون ليس كذلك

أحد الحضور :اتصلت بك على التلفون فسئلتك فقلت لي لا يهمنك أولئك الذين يلفقون بين المنهج السلفي والمنهج الإخواني

الشيخ- رحمه الله -:إي نعم

أحد الحضور :فلا صاروا سلفيين ولا صاروا إخوانيين

الشيخ – رحمه الله – :وهم كذلك …

☜وسئل ابن عثيمين رحمه الله في لقاء الباب المفتوح :

السؤال:

ما حكم فكرة ترقيع الإسلام، ومعناها: أن يعتقد الشخص عقيدة سلفية؛ لأنه درس وتخرج على منهج سلفي من كلية الدعوة، أو كلية الشريعة، أو كلية الحديث – مثلاً- لأنه درس دراسة سلفية؛ ولكنه عندما يأتي إلى الدعوة يقول: لا هذا المنهج لا ينفعنا، بل ننهج نهجاً آخر: إخوانياً أو تبليغياً أو غير ذلك، فإنه لا يضرنا لأننا سلفيون عقيدةً، أما منهجاً ودعوة؛ فلا يصلح، فهل كان السلف الصالح يفرقون بين العقيدة، ومنهج الدعوة؟

بارك الله فيكم.

الجواب:

المنهج – بارك الله فيك – مبني على العقيدة، فمن كانت عقيدته سليمة؛ فسيكون منهجه سليماً بلا شك؛ لأن النبي صلى الله عليه و سلم لما ذكر افتراق الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قالوا: مَن هي يا رسول الله؟ قال: «من كان على مثلما أنا عليه وأصحابي» ، فقوله: «على مثلما أنا عليه وأصحابي »يعني في العقيدة والمنهج والعمل وكل شيء، ولا يمكن أن يختلف هذا وهذا، فمثلاً الإخوانيون والتبليغيون والإصلاحيون وغيرهم، إذا كان منهجهم لا يخالف الشريعة؛ فلا بأس به، وإذا كان يخالف الشريعة؛ فإنه لا بد أن يصدر عن عقيدة؛ لأن كل عمل له نية، فإذا اتخذ إنسان منهجاً مخالفاً لمنهج الرسول – عليه الصلاة والسلام- وخلفائه الراشدين؛ فمعناه: أنَّ عقيدته غير سليمة، وإلاَّ متى سلمت العقيدة سلم المنهج.ثم إنه بهذه المناسبة أود أن أقول: إن من البلاء الذي حل بالأمة، ولاسيما في الوقت الحاضر، التفرق والتشتت، هذا ينهج منهج فلان، وهذا ينهج منهج فلان، وليتهم يدعُ بعضُهم بعضاً، بل تجد كل واحد يضلل الثاني، وربما يكفره في أمور ليست ضلالاً، وليست كفراً، وهذه بلوى ضُرِبَت بها الصحوة الإسلامية التي كنا نؤمل فيها خيراً قبل سنوات قليلة، الآن أصبح كثير من الشباب متفرقين، ربما يُبْغِض هذا الأخ الشاب الذي يريد الحق مثلما يريده أشد مما يُبْغِض الإنسان الفاسق، نسأل الله العافية، كل هذا لا شك أنه من وحي الشيطان وأوامره، فالواجب علينا أن يأتلف بعضُنا إلى بعض، وأن نجلس ونبحث، من كان على حق نصرناه، ومن كان على باطل بيَّناه له؛ لكن إذا قال: أنا لا أعرف إلا هذا وهذا اجتهادي، وله مسوغ في اللغة العربية، وفي الشرع؛ فإننا لا نضلله، والحمد لله الأمر واسع.لقاء الباب المفتوح شريط رقم 128 الوجه الثاني.

الشيخ رسلان حفظه الله ورعاه سؤال:هل هناك فرق بين العقيدة و المنهج،

جواب:المنهج أعم من العقيدة المنهج يكون في العقيدة وفي السلوك و اﻷخلاق و المعاملات وفي كل حياة المسلم كل الخطة التي يسير عليها المسلم تسمى(المنهج) أما العقيدة فيراد بها أصل اﻹيمان ومعنى الشهادتين ومقتضاهما هذه هي العقيدة.

📚دعائم منهاج النبوة ص394

هل هناك فرق بين المنهج والعقيدة ؟

المنهج هو الاسلام عامة من توحيدالله سبحانه واتباع سنة رسوله صلى الله عليه وسلم والحذر من الشرك والبدع و هو الاسلام في سننه ومندوباته وواجباته واركانه وشروطه وفي مااتى فيه من حرمة وكراهة ..فهو شريعة الله التامة الكاملة الشاملة الصالحة لكل زمان ومكانوالعقيدة تكون في الامور العلمية الاعتقادية الخبرية من حيث تصديقها والايمان بها كالايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر واليوم الاخر .

وفي عموم المغيبات التي اتت السنة باثبات صدقها كعذاب القبر والحوض والصراط وغيرها .

وقد يأتي معنى المنهج : في لزوم جادة اهل السنة والجماعة وماعليه سلفنا الصالح في لزوم السنة واهلها والوقوف ضد اهل الشرك والبدع والاهواء والمعاصي في جميع الامور الحادثة المخالفة للسنة ومجانبة اهل الفرق والاحزاب الضالة التي اتت تحمل شعار الاسلام مع مخالفتها له بل ومحاربتها له باسم الاسلام .فالمنهج اعم من العقيدة وهو متضمن لها .

والعقيدة اخص وهي مستلزمة للمنهج .

فصحة المنهج دليل على سلامة العقيدة .

ثبتنا الله واياكم على التوحيد والسنة .

المصدر :

كتاب «المنهج في بيان المنهج»

تأليف :غازي بن عوض العرماني

أقوال علماء السنة في حكم تارك العمل بالجوارح

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله

والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد،

قال شيخ الإسلام أبو عثمان إسماعيل بن عبدالرحمن الصابوني في شرح عقيدة السلف اصحاب الحديث :

حكم تارك الصلاة عمداً :

“واختلف أهل الحديث في ترك المسلم صلاة الفرض متعمدا، فكفره بذلك أحمد ابن حنبل وجماعة من علماء السلف، وأخرجوه به من الاسلام، للخبر الصحيح المروي عن النبيﷺأنه قال:

“بين العبد والشرك ترك الصلاة، فمن ترك الصلاة فقد كفر”

(صحيح مسلم والمسند والسنن من حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه).

وذهب الشافعي وأصحابه وجماعة من علماء السلف -رحمة الله عليهم أجمعين- إلى أنه لا يكفر به مادام معتقدا لوجوبها، وإنما يستوجب القتل كما يستوجبه المرتد عن الاسلام، وتأولوا الخبر : من ترك الصلاة جاحدًا كما أخبره سبحانه عن يوسف عليه السلام أنه قال :

“إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم كافرون” [يوسف:٣٧]

ولم يك تلبس بكفر فارقه، ولكن تركه جاحدا له.”

قال الامام أحمد بن حنبل رحمه تعالى :

“ويخرج الرجل من الايمان الى الاسلام فإن تاب رجع الايمان ولايخرجه من الاسلام الا الشرك بالله العظيم أو برد فريضة من فرائض الله جاحدا لها فإن تركها تهاونا وكسلا كان في مشيئة الله إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه.” (طبقات الحنابلة بتحقيق حامد الفقي ٣٤٣/١)

قال شيخ الاسلام ابن تيميه -رحمه الله تعالى- مجموع الفتاوى(٣٠٣/٧) :

«وقد اتفق المسلمون على أنه من لم يأت بالشهادتين فهو كافر، وأما الاعمال الأربعة فاختلفوا في تكفير تاركها، ونحن إذا قلنا : أهل السنة متفقون على أنه لا يكفر بالذنب، فإنما نريد به المعاصي كالزنا والشرب، وأما هذه المباني ففي تكفير تاركها نزاع مشهور.

وعن أحمد في ذلك نزاع، وإحدى الروايات عنه : أنه يكفر من ترك واحدة منها وهو اختيار أبي بكر وطائفة من أصحاب مالك، كابن حبيب.

وعنه رواية ثانية : لا يكفر إلا بترك الصلاة والزكاة فقط،

ورواية ثالثة : لا يكفر إلا بترك الصلاة، والزكاة إذا قاتل الامام عليها.

ورابعة : لا يكفر إلا بترك الصلاة.

وخامسة : لا يكفر بترك شيء منهن وهذه أقوال معروفه للسلف.»

وسئل شيخ الاسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى كما في الدرر السنية (١٠٢/١) :

” عما يقاتل عليه ؟

وعما يكفر الرجل به ؟

فأجاب : أركان الاسلام الخمسة، أولها الشهادتان، ثم الأركان الأربعة ؛ فالأربعة: إذا أقر بها، وتركها تهاوناً، فنحن و إن قاتلناه على فعلها ، فلا نكفره بتركها ؛

والعلماء : اختلفوا في كفر التارك لها كسلاً من غير جحود ؛ ولا نكفر إلا ما أجمع عليه العلماء كلهم وهو الشهادتان.”

وقال الشيخ عبدالرحمن بن حسن في الدرر السنية (٣١٧/١) :

“سألني الشريف عما نقاتل عليه، و ما نكفر به ؟

فقال في الجواب إنا لا نقاتل إلا على ما أجمع عليه العلماء كلهم، وهو الشهادتان بعد التعريف، إذا عرف ثم أنكر ..”

وقال الشيخ عبداللطيف في الدرر السنية(٤٦٧/١) :

“وأخبرتهم ببراءة الشيخ، من هذا المعتقد والمذهب وأنه لا يكفر إلا بما أجمع المسلمون على تكفير فاعله، من الشرك الاكبر والكفر بآيات الله ورسله أو بشيء منها بعد قيام الحجة وبلوغها المعتبر كتكفير من عبد الصالحين ودعاهم مع الله، وجعلهم أنداداً له فيما يستحقه على خلقه، من العبادات والالهية وهذا : مجمع عليه أهل العلم والايمان.”

وقال الشيخ العلامة عبداللطيف بن عبد الرحمن -رحمه الله-

في الدرر السنية” :

“الأصل الثالث: أن الإيمان مركب، من قول وعمل، والقول قسمان: قول القلب، وهو: اعتقاده; وقول اللسان، وهو: التكلم بكلمة الإسلام;

والعمل قسمان: عمل القلب، وهو: قصده، واختياره، ومحبته، ورضاه، وتصديقه;

وعمل الجوارح، كالصلاة، والزكاة، والحج، والجهاد، ونحو ذلك من الأعمال الظاهرة;

فإذا زال تصديق القلب، ورضاه، ومحبته لله، وصدقه، زال الإيمان بالكلية;

وإذا زال شيء من الأعمال، كالصلاة، والحج، والجهاد، مع بقاء تصديق القلب، وقبوله،

فهذا محل خلاف،

هل يزول الإيمان بالكلية، إذا ترك أحد الأركان الإسلامية، كالصلاة، والحج، والزكاة، والصيام، أو لا يزول؟

وهل يكفر تاركه أو لا يكفر؟

وهل يفرق بين الصلاة، وغيرها، أو لا يفرق؟

فأهل السنة مجمعون على أنه لابد من عمل القلب، الذي هو: محبته، ورضاه، وانقياده;

والمرجئة، تقول: يكفي التصديق فقط، ويكون به مؤمناً;

والخلاف، في أعمال الجوارح، هل يكفر، أو لا يكفر؟ واقع بين أهل السنة

والمعروف عند السلف: تكفير من ترك أحد المباني الإسلامية، كالصلاة، والزكاة، والصيام، والحج;

والقول الثاني: أنه لا يكفر إلا من جحدها.” اه

(الدرر السنية(٤٧٩/١))

وهذا سؤال وجه لمعالي الشيخ صالح آل الشيخ :

هل من يعتقد من أهل العلم عدم تكفير تارك الصلاة تهاونًا وكسلاً فإنه قد تأثر بالإرجاء ؟!

• السؤال : ذكر أحدُ الباحثين أن الإرجاء أثَّر على بعض العلماء ! ؛ فلم يكفروا تارك الصلاة تهاونًا وكسلاً ! ؛ فهل هذا الكلام على إطلاقه ؟

• الجواب : هذا الكلام غير صحيح !، فليست مسألة تكفير تارك الصلاة -تهاونًا وكسلاً- ليس لها صلة بالإرجاء !، فالنزاع جارٍ ما بين أهل السُنة في تكفير تارك الصلاة تهاونًا وكسلاً، وليس في هذا فحسب ! ، بل في تكفير من ترك ركنًا من أركان الإسلام، تكفير تارك الصلاة وغيره، ترى من ترك ركنًا من أركان الإسلام الزكاة الصيام الحج، عن الإمام أحمد أيضًا وعن غيره، حتى الإمام أحمد ثمَّ خلاف عنده -يعني في الروايات- في تكفير من ترك ركنًا من أركان الإسلام، ومن العجائب أن الإمام أحمد -رحمه الله- له في هذه المسألة خمس روايات(!) في : هل يكفر من ترك أركان الإسلام العملية من غير الشهادتين ؟!

الرواية الأولى : أنه يكفر بترك أي ركنٍ من أركان الإسلام .

الرواية الثانية : أنه يكفر بترك الصلاة والزكاة .

والثالثة : يكفر بترك الصلاة والزكاة إذا قاتل عليها الإمام – يعني إذا قاتل في الزكاة الإمام ليس مطلقًا – .

والرابعة : يكفر بترك الصلاة فقط .

أيش الخامسة ؟ نسيت الخامسة([……..])،

المقصود أن الخلاف في تكفير من ترك ركنًا من الأركان تهاونًا وكسلاً ليس له صلة بالإرجاء ، وما ذكره الباحث محل نظر([٢]) !

(شرح العقيدة الطحاوية، لمعالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ – حفظه الله – ، شريط رقم(٣١)).⑴

ــــــــــــــــــــــــــــــ

⑴وفيما سبق من نقولات عن علماء السنة يتبين :

سلامة دعوة شيخ الاسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى من التشدد والتكفير كما يزعم ذلك الاخوانية والليبرالية والصاق التهم.

بهذه الدعوة الطيبة المبنية على كلام الله وسنة رسول اللهﷺوالمتبع فيه هدي سلفنا الصالح فهي دين الاسلام ومن تكلم فيها اراد تشويه الاسلام وانتقاصه وانى له ذلك فهو دين الله سبحانه وتعالى الذي ارتضاه لعباده (ورضيت لكمةالاسلام دينا)

وهومحفوظ بحفظ الله له لأنه به سعادة الانسان في الدارين؛ ولانه دين شامل كامل بتكميل الله له  وصالح لكل زمان ومكان.

وليس دينًا سياسيًا دنيويًا فقط كما في زبالة فكر حزب الاخوان المفلسين… أو رأي ملحد مستمد من قانون الغرب الاجوف المبني على تمجيد المادة وتسلطها على بني آدم مع  الخواء الروحي الذي يعشش في قلوبهم فهم مرضى روحيا بجميع انواع مرض الروح من أمراض عصبية ونفسية آلت بهم الى تدمير اجسادهم بالانتحار… لان الحياة مادة… ولم يفكروا أنهم خلقوا من غير شئ وخلقوا ضعفاء وأنهم خلقهم الله لعبادته سبحانه وتعالى.

حول قول صاحب متن الطحاوية (خالق بلا حاجة)

بسم الله

والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد،

هنا ملحوظة هامة أحببت التنبيه عليها وهي قول صاحب متن الطحاوية: (خالق بلا حاجة)..

هذه العبارة أراد بها صاحبها التنزيه و بيان صفة من صفات الله سبحانه وتعالى وهي أنه سبحانه غني عن خلقه، والغنيّ إسم من أسماء الله سبحانه وتعالى.

وكان الواجب على كل من أراد أن يصف الله أو يسميه أن يكون ذلك بأسماء الله الحسنى وصفاته العلى التي أتت في الكتاب والسنة، لانها توقيفية لامجال للاجتهاد فيها.

وقد بين علماء السنة أنه يجوز أن يُخبر عنه بأي صفة تدل على الكمال والتنزيه مع عدم صحة نسبة الاسم المشتق منها إلى الله سبحانه وتعالى..

والاولى الإقتصار على الألفاظ الشرعية التي أتت في الكتاب والسنة.

ومثل هذه العبارة (خالق بلاحاجة) ، عبارة مجملة فلا نردها حتى نستفصل عنها فإن أراد بها معنى حق قبل، كما في المعنى الصحيح الذي ذكره الشيخ صالح الفوزان حفظه الله تعالى في شرحه لهذه العبارة.

وإن أراد بها معنى باطلا ردّ ولم يقبل منه.

فالمذاهب المحدثة المبتدعة المخالفة للمعتقد الذي دل عليه الكتاب والسنة وهدي سلف الامة ينفون عن الله الحكمة، لكن لايصرحون بهذا بل يعبرون ب(أن الله منزه عن الحاجات والأغراض) ومرادهم نفي الحكمة والتعليل، وهم المعروفون ب(نفاة الاسباب والحكمة)، والحكمة عندهم : الارادة والمشيئة.

لهذا يصرح بعض الأشاعرة الجبرية في شرحه لهذه العبارة (خلق الخلق ليس لحكمة ولا لعلة إنما محض المشيئة)

وهذا بناء على عقيدتهم الفاسدة بنفي الحكمة عن خلق الله للخلق.

والمعنى الصحيح هو ماذكره الشيخ صالح، وهذا ما عليه علماء السنة في بيانهم وتقريرهم وشرحهم لعقيدة أهل السنة والجماعة.

حكم توحيد صور الواتس آب نُصرة لرسول الله

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معي سؤال لو تتكرم

ما حكم من يقول

نرجو توحيد صورة الواتس أب نصرة لرسولنا الكريم غدا سيتم نشر مجلة فرنسية بثلاثة ملايين نسخة وتحتوي صور مسيئة للرسول فهبوا يا أمة المليار وأرجو  نشرها على أوسع نطاق وشكرا ؟

ويضعوا صورة العرض أسم محمد كلنا فداك ؟

بارك الله فيكم

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

توحيد الصور بهذه الطريقة هل أمر بها أحد من علماء السنة المعتبرين شرعا ؟ الجواب : لا.

والانتصار لهذا النبي باتباع سنته -صلى الله عليه وسلم- وترك الشرك و البدع والمحدثات.

ومافعله هؤلاء الخوارج من قتل لعلوج النصارى  نقول أن هذا ثمرة سيئة نتجت بسبب أفعالهم الهوجاء التي بعدت عن الحكمة والتعقل والتي جرت البلاء والشر على أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-؛

وهذه الصور التي يزعم أنها لرسول صلى الله عليه وسلم هي حقيقة لغيره وقد تكون صور لأحد مبغضي سنته -صلى الله عليه وسلم- فهي من باب (يسبون مذمما وأنا محمد ).

واعلم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رسول رب العالمين الذي قال الله في حقه (إنّ شانئك هو الأبتر)

أي: مبغضك مقطوع، والذي سوف يقطعه و يزيله الله، ويزيل دولته وقد ذكر شيخ الاسلام ابن تيميه -رحمه الله تعالى- في كتابه «الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم» عن المجاهدين في سبيل الله أنّ أيّ حصن لبلد من بلاد الكفار التي يحاصرها المسلمون فاستعصى عليهم يستبشرون خيرا إذا سب أحد  من هؤلاء الكفرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- فما هو الا برهة فيفتح الله علبهم ذلك البلد…

وهذا السبّ له -صلى الله عليه وسلم- له حكم وفوائد منها : استمرار تواصل الأجر له -صلى الله عليه وسلم- وعدم انقطاعه وهذا فضل من الله عليه، ومن الحكم انتشار دين الله، ومن الفوائد الحذر من الخوارج كلاب النار؛ فهم باب شر مفتوح على أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- كفى الله المسلمين شرهم..

والله أعلم.

تفصيل في مسألة المُقاطعة

بسم الله الرحمن الرحيم،

والصلاة والسلام على رسول الله،

وبعد،

المنتجات المقاطعة على نوعين :

أولهما :

ماكان في بلاد المسلمين وتملكوها بعقد صحيح وحازوه الى رحالهم فهذا لاينبغي بأي حال من الاحوال مقاطعتها لان هذه المنتجات اصبحت ملكا لمسلم وفي مقاطعتها أضرارا لهذا المسلم، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (لا ضرر ولا ضرار)،

ولأن بعضها قد يدخل في تحريم ما أحل الله من الطيبات…

وهذا فيه «مخالفة للشرع الشريف» [زيد المدخلي رحمه الله تعالى ..الاجوبة الاثرية – بتصرف -]

ثانيهما :

لم تجلب وتستورد من بلاد الكفار، فأمر المقاطعة في هذه النوع يشترط فيه شروط :

الاول :

أن تكون هناك مصلحة راجحة للمسلمين في هذه المقاطعة.

ثانيا :

أن لا يعتقد تحريم المنتجات الغذائية لاهل الكتاب.

ثالثا :

أن لا يترتب عليها منكر أعظم منها أو فيها ضرر على المسلمين.

رابعا :

أن تكون البلاد المراد مقاطعتها محاربة للمسلمين [استفدتها من الامام ناصر الدين الالباني رحمه الله تعالى في شريط صوتي له]

خامسا :

أن يتوفر البديل.

سادسا :

ألا تدعو الحاجة لمنتجاتهم.

سابعا :

يشترط إذن ولي الامر في كل ماسبق لانه أعلم بالمصلحة العامة لمن هم تحت ولايته، ويعرف مدى احتياجهم من عدمه، ولعلمه بما ينفعهم او يضرهم فالامر يرجع فيه الى ولاة الامر..

المصدر :

كتاب القول المبين في الانتصار لمن بعثه الله رحمة للعالمين مع بيان حكم مقاطعة منتجات بعض الكافرين.

لمؤلفه : غازي بن عوض العرماني